ثقافة و فنون "كوي".. مقهى في عامودا لاحتساء الشاي و"تبادل الشتائم"

"كوي".. مقهى في عامودا لاحتساء الشاي و"تبادل الشتائم"
مقهى كوي في عامودا

اربيل (كوردستان24)- يعتبر مقهى "كوي" من اشهر المعالم في بلدة  عامودا الواقعة  في شمال شرق سوريا  والتي تبعد 30 كيلومترا عن مدينة القامشلي ومن أقدمها، حيث يجتمع فيه رجال كبار في السن، لشرب الشاي، أو اللعب بورق الشدة، وتبادل المزاح و "الشتائم".

ويقول صاحب المقهى لكوردستان24 ان " اسم والدي محمد كوي، وبعد أن بنى هذا المقهى سمي المكان على اسمه، وهو مقهى معروف وحتى سكان مدينتي القامشلي والحسكة وغيرها يعرفون المقهى جيدا، إنه عاصمة عامودا (ضاحكا)".

وحافظ صاحب المقهى على الشكل المعماري القديم، وبقي طينيا لم يمسه الاسمنت، ليكون شاهدا على قصص سكان المدينة، وأفراحهم وأتراحهم.

ويتابع صاحب المقهى "ليس في المقهى مشروبات سوى الشاي فأنا لا أبيع الكابتشينو وليس لدي نرجيلة هنا، كما أنني إن قمت بأي تحديث في شكل المقهى فلن يزوره أحد، أهالي عامودا يفضلون المقهى بهيئته هذه".

ويقول عجوزمن مرتادي المقهى لكوردستان24 "أجلس يوميا في المقهى من الساعة الثامنة صباحا وحتى إغلاقه ظهرا، أجلس مع اصدقائي للعب الورق والمزاح ونتبادل الشتائم والضحك، أما السياسة فلا نتحدث فيها أبدا".

ويقول زوار المقهى أن قدم المقهى البالغ من العمر 70 عاما، يدفعهم الى التعلق به، فهو بات كالصندوق الاسود لعامودا يخبئ بين طينه وخشبه حلو عامودا ومرها.

ت: س أ