کوردستان فلاح مصطفى: هزيمة داعش لا تعني نهايته وكوردستان تواجه صدمتين ثلاثية الأبعاد

فلاح مصطفى: هزيمة داعش لا تعني نهايته وكوردستان تواجه صدمتين ثلاثية الأبعاد
مسؤول العلاقات الخارجية في حكومة إقليم كوردستان فلاح مصطفى - صورة ارشيفية لكوردستان24

اربيل (كوردستان24)- قال مسؤول العلاقات الخارجية في حكومة إقليم كوردستان فلاح مصطفى إن إلحاق الهزيمة بتنظيم داعش في العراق لا يعني أن نهاية التنظيم المتطرف في المنظور القريب، وأشار إلى أن الإقليم تلقى صدمتين ثلاثية الجوانب من الحكومة العراقية.

وتتوافق تصريحات مصطفى مع الكثير من القادة الكورد بأن التنظيم المتطرف سيتبع الأساليب الاستخبارية مثلما كان يفعل قبل استيلائه على الموصل منتصف عام 2014 عبر شن تفجيرات داخل المدن بواسطة سيارات ملغومة أو هجمات انتحارية هنا وهناك.

وتدعم قوات البيشمركة، القوات العراقية في معركة استعادة السيطرة على الموصل التي انطلقت في تشرين الأول أكتوبر 2016.

وقال مصطفى في مقابلة مع صحيفة الشرق الأوسط الصادرة في لندن إن "هذه الحرب كانت مكلفة من النواحي البشرية والمادية، لكن كذلك من ناحية البنى التحتية وتدمير النسيج الاجتماعي في المناطق التي دخلها داعش. يجب أن نعمل بشكل متواصل من أجل إعادة بناء الثقة".

واستدرك "أعتقد أن إعادة الأعمار سهلة بوجود الموارد المادية، إلا أن الأصعب من ذلك هو إعادة الثقة".

وحينما سئل عن نهاية داعش في الموصل، قال مصطفى "السؤال هنا هو هل يعني دحر داعش في الموصل نهاية التنظيم الإرهابي؟ الجواب المختصر هو لا".

وتابع "ينبغي التركيز على ما بعد التحرير، وسبل ضمان التعايش السلمي. وهناك أكثر من سيناريو لإدارة المحافظة بعد التحرير، بين الإبقاء على الإدارة القائمة حاليا، أو مناطق حكم ذاتي أو إدارة محلية، أو مبدأ اللامركزية في الإدارة. ونعتقد أنه يجب أن تركز بغداد على هذا الجانب، وليس فقط على عملية التحرير".

ولعبت قوات البيشمركة دورا فعالا في الحرب على الإرهاب وأبقت مدنا بأكملها بعيدة عن زحف التنظيم في عام 2014 كما انتزعت السيطرة على مناطق شاسعة.

وقال مصطفى "لولا البيشمركة لكان داعش اقتحم مناطق جديدة. يجب أن يثمّن دور البيشمركة التي دافعت ليس فقط عن العراق، بل عن القیم الإنسانیة العلیا والعالم الحر".

وعندما سئل عن سبب ضعف التعاون مع بغداد، أشار مصطفى إلى أن "حكومة كوردستان كانت في الخط الأمامي للجبهة للدفاع عن الإقليم والعراق ضد التهديد الوجودي الذي يطرحه داعش، وبسبب انهيار ما يسمى (جيش المالكي)، أصبحنا على خط جبهة بامتداد 1050 كيلومترا".

ومضى يقول "كما تحول الإقليم بسبب الخطر الداعشي والأزمة السورية، إلى ملاذ لمليون و800 ألف بين نازحين (عراقيين) ولاجئين سوريين".

ورغم ذلك، ومع الأسف الشديد، يقول مصطفى "لم تتعاون حكومة بغداد معنا بالمستوى المطلوب. لا من ناحية الدعم العسكري، ولا من جانب الدعم السياسي أو حتى توفير المستلزمات المطلوبة لخوض هذه الحرب أو للتعامل مع الأزمة الإنسانية الكبيرة التي نعاني منها".

ويواجه إقليم كوردستان أزمة مالية منذ أكثر من عامين مما دفعه إلى اتخاذ سلسلة إجراءات ومنها خفض رواتب الموظفين في وقت يحتاج الإقليم 870 مليار دينار (793 مليون دولار) رواتب شهرية للموظفين.

وقال مصطفى "لم تكتف بغداد بذلك، بل إننا لا نتسلم أي حصة من القروض الدولية التي تعطى للعراق، حتى مع برنامج البنك الدولي".

وزاد "وكان قرار تجميد الميزانية الصدمة الأولى التي تلقيناها، إذ لم نتوقع أنه منذ تحرير العراق، أن تقبل بغداد التي کان من المفترض أن تكون شريكتنا في الحكم على هذه الخطوة. أما الصدمة الاقتصادية الثانية، فتشكلت من أكثر من جانب. الأول دخول الإقليم على خط النار مع داعش، والثاني استقبال ما يفوق عن المليون نازح ولاجئ، والثالث هبوط أسعار النفط".

ولفت إلى انه رغم تلك المصاعب فان سكان إقليم كوردستان "رحبوا بهذا الكم الهائل من النازحين.. فقد سجلنا زيادة بنحو 30 في المائة من سكان الإقليم.. ويرى سكان الإقليم الذين عانى قسم منهم من النزوح في السابق، أن هذه مسؤولية مشتركة ويجب أن نساعد ونفتح أبوابنا لمن یلجأ وینزح إلينا".

ويعتمد إقليم كوردستان في تمويل مئات آلاف من الموظفين على بيع النفط الذي هبطت أسعاره بشكل حاد لتصل إلى أدنى مستوياتها.

اخبار ذات صلة

"غضب الفرات" تنتزع مزيدا من القرى بعد معارك طاحنة مع داعش

"غضب الفرات" تنتزع مزيدا من القرى بعد معارك طاح...

)- قالت المتحدثة باسم غرفة عمليات "غضب الفرات" جيهان شيخ أحمد ان قوات سوريا الديمقراطية سيطرت على...

"درع الفرات" تعلن حصيلة عملياتها ضد داعش والوحدات الكوردية شمال سوريا

"درع الفرات" تعلن حصيلة عملياتها ضد داعش والوحد...

أعلن الجيش التركي الجمعة عن حصيلة عملياته العسكرية ضد داعش والمقاتلين الكورد في إطار حملة "درع ال...

القوات العراقية تتقدم وقبضة داعش تتراخى في الموصل القديمة

القوات العراقية تتقدم وقبضة داعش تتراخى في المو...

استأنفت القوات العراقية اليوم الجمعة هجومها على البلدة القديمة في الموصل بعدما توقف التقدم خلال ا...