العراق العراق يعلن آخر خبر عن "البغدادي".. والموصل الشرقية تتنفس الصعداء

العراق يعلن آخر خبر عن "البغدادي".. والموصل الشرقية تتنفس الصعداء
زعيم تنظيم داعش أبو بكر البغدادي

اربيل (كوردستان24)- قال مسؤول كبير في وزارة الداخلية العراقية إن زعيم تنظيم داعش أبو بكر البغدادي ما زال حيا ويتحرك على الشريط الحدودي السوري المحاذي للعراق، في وقت باتت الحياة تعود بالتدريج في الأحياء المحررة من مدينة الموصل.

وصدرت تكهنات لمسؤولين عسكريين عراقيين وأمريكيين من أن البغدادي قد غادر إلى الشرق السوري فيما قال آخرون انه لا يزال يتخفى في منطقة صحراوية غرب الموصل. ورصدت واشنطن جائزة بقيمة 25 مليون دولار لمن يدلي بأي معلومات تقود إلى البغدادي.

وذكرت تقارير في مناسبات كثيرة أن البغدادي ربما أصيب بقصف شُن قرب بلدة القائم غربي العراق مؤخرا، وقيل قبل ذلك إنه تعرض لإصابات قرب الموصل.

وقال مدير استخبارات ومكافحة الإرهاب في وزارة الداخلية في تصريح أوردته صحيفة الصباح العراقية شبه الرسمية إن البغدادي "ما زال حيا في سوريا".

وأضاف أن البغدادي، وهو عراقي واسمه إبراهيم عواد السامرائي، "يتحرك داخل الشريط الحدودي السوري المحاذي للعراق".

ولم يخض المسؤول العراقي في أي تفاصيل أخرى بهذا الصدد، كما لم تشر الصحيفة العراقية إلى اسم المسؤول الاستخباري.

وفي تموز يوليو عام 2014 نصب البغدادي نفسه "خليفة" للمسلمين، وأعلن من مدينة الموصل قيام ما سمي بـ"الخلافة" في الأراضي العراقية والسورية.

وتقاتل القوات العراقية الآن فيما تبقى من الأحياء الغربية التي لا يزال مسلحو داعش يتحصنون فيها ويندسون بين المدنيين، حيث استعادت تلك القوات نحو نصف الشطر الغربي للمدينة منذ بدء الهجوم عليه قبل أكثر من شهرين.

وحررت القوات العراقية الجانب الشرقي في شهر كانون الثاني يناير الماضي، بعد مئة يوم من المعارك مع مسلحي داعش فيما بدأت الحياة تدب في الأحياء المستردة بالتدريج.

وقال مراسل كوردستان24 في الموصل زردشت حمي إن الوضع في الموصل الشرقية مستقر إلى حد ما حيث تشهد الأسواق والشوارع التجارية حركة اعتيادية.

مراسل كوردستان24 زردشت حمي من شرقي الموصل

وقال احد مالكي المحال التجارية متحدثا لكوردستان24 في تغطية على الهواء، "الحمد لله الوضع هنا جيد جيدا.. الماء بدأ يصل إلينا وكذلك الكهرباء.. السوق هنا مزدحمة كما ترى".

وأطلقت القوات العراقية معركة الموصل قبل نحو ستة أشهر بدعم من التحالف الدولي وقوات البيشمركة، ولا تزال مستمرة في آخر معاقل التنظيم في الجزء الغربي.

كان رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي قد قال مرارا إن تحرير الموصل سيتم بحلول شهر نيسان الجاري. وقبل ذلك كان يقول إن الموصل ستحرر بحلول 2017.

وعلى الرغم من التضارب في تكهنات المسؤولين العراقيين في توقيت تحرير الموصل، إلا انه لا يوجد أدنى شك من أن القوات العراقية ستحقق النصر على التنظيم في المدينة.

وفر من الموصل حتى الآن نحو نصف مليون مدني، معظمهم من جانبها الغربي. وتعد المدينة ثاني اكبر مدن العراق من حيث عدد السكان.

اخبار ذات صلة

في الموصل.. عدّاد النزوح يتخطى نصف مليون والمعركة تراوح في شهرها السادس

في الموصل.. عدّاد النزوح يتخطى نصف مليون والمعر...

تزايدت أعداد النازحين من مدينة الموصل بعد اشتداد حدة المعارك التي تقودها القوات العراقية لتحرير ا...

القوات العراقية تباغت داعش من "القضيب" في الموصل القديمة

القوات العراقية تباغت داعش من "القضيب" في الموص...

قالت الشرطة الاتحادية العراقية الأحد إن قواتها باغتت تنظيم داعش من منطقة "قضيب البان" لتتوغل عشرا...

داعش يشن هجوماً "ساماً" غربي الموصل والعراق يتوعده بـ"قوة لا تلين"

داعش يشن هجوماً "ساماً" غربي الموصل والعراق يتو...

قالت القوات العراقية إن تنظيم داعش شن هجوما صاروخيا بمواد كيماوية سامة لعرقلة التقدم العسكري فيما...