العراق الحشد الشعبي يبدأ حملة جديدة لتطويق كامل تلعفر

الحشد الشعبي يبدأ حملة جديدة لتطويق كامل تلعفر
الحشد الشعبي يعلن انطلاق المرحلة الرابعة لعملياته غرب الموصل

K24 - اربيل

قالت قوات الحشد الشعبي الثلاثاء إنها بدأت حملة عسكرية تهدف لاحكام حصار على بلدة تلعفر تمهيدا لانتزاعها من قبضة داعش في خطوة قد تثير ردود فعل تركية.

وتعارض تركيا وقوى سياسية عراقية سنية دخول الحشد الشعبي الى تلعفر وتقول إن التدخل قد يفجر "حربا مذهبية" مع السكان وغالبيتهم في الوقت الحالي من التركمان السنة.

وكانت تلعفر يقطنها تركمان شيعة ايضا قبل أن يُفرغ تنظيم داعش البلدة من الوجود الشيعي في اعقاب سقوطها في قبضته منتصف عام 2014.

وقال الناطق باسم الحشد الشعبي احمد الاسدي في بيان "انطلقت صباح اليوم المرحلة الرابعة في المحور الغربي... وتهدف العمليات الى عزل وتطويق مدينة تلعفر بالكامل استعدادا لتحريرها من دنس الدواعش".

وذكر الحشد الشعبي على موقعه الالكتروني أن قواته بدأت بالتقدم للسيطرة على القرى والمناطق باتجاه جبل سنجار غرب مدينة الموصل.

واشار بيان منفصل الى ان قوات الحشد الشعبي بسطت سيطرتها على قرية خرابة الجحيش الواقعة الى الجنوب الغربي من تلعفر.

ويأتي التقدم الذي يحرزه الحشد الشعبي والذي يضم فصائل لها صلة وثيقة بايران بعد ايام قليلة من انتزاع السيطرة على مطار تلعفر بالكامل. وأعلن الحشد الشعبي مؤخرا انه قطع جميع الطرق التي يتخذها داعش خطوط امداد على الجانب الآخر في الاراضي السورية.

وينتشر الحشد الشعبي في مناطق جرداء تقع جنوب وجنوب غرب الموصل في إطار حملة عسكرية اوسع تهدف في الاساس لاستعادة الموصل من قبضة داعش.

ويتمركز في تلعفر عدد كبير من مسلحي داعش ويعتقد أنها محصنة إلى حد كبير نظرا لموقعها الاستراتيجي واهميتها لدى التنظيم.

وتقع تلعفر وقاعدتها العسكرية على الطريق السريع غرب الموصل وستتيح السيطرة عليهما قطع خطوط الإمداد لداعش بين الموصل والأراضي الخاضعة لها في سوريا.