کوردستان نيجيرفان بارزاني: 2017 سيكون ايجابيا على كوردستان وحزب العمال يعرقل اعمار سنجار

نيجيرفان بارزاني: 2017 سيكون ايجابيا على كوردستان وحزب العمال يعرقل اعمار سنجار
رئيس حكومة إقليم كوردستان نيجيرفان بارزاني

اربيل (كوردستان24)- قال رئيس حكومة إقليم كوردستان نيجيرفان بارزاني إن 2017 سيكون عاما ايجابيا على الإقليم وخصوصا في القطاع الاقتصادي، مشيرا في الوقت نفسه إلى أن وجود حزب العمال الكوردستاني في سنجار سيزعزع الاستقرار ويعرقل إعادة الاعمار.

وشهد إقليم كوردستان في السنوات الثلاث الماضية أزمة مالية دفعته لاتخاذ إجراءات تقشفية قاسية بعدما قطعت بغداد حصته من الموازنة في شباط فبراير 2014. وينفق الإقليم 1.4 مليار دولار على النازحين العراقيين والسوريين سنويا.

وتقول بغداد إن قطع حصص كوردستان من الموازنة والموارد الأخرى جاء بسبب تصديرها النفط بشكل مستقل عبر أنبوب إلى تركيا. وبدأ الكورد بتصدير نفطهم إلى الأسواق العالمية عبر تركيا في شهر أيار مايو عام 2014 أي بعدما قُطعت حصتهم المالية.

وقال نيجيرفان بارزاني خلال افتتاحه مبنى محكمة استئناف دهوك "نعتقد أننا وضعنا سيتحسن أكثر في عام 2017 وبالأخص فيما يتعلق بالجانب المالي حيث اتخذنا ‏بعض القرارات المهمة في مجلس الوزراء وبالأخص فيما يتصل بمنح استحقاقات المقاولين".

وأدت الأزمة المالية إلى توقف نحو 3600 مشروع استثماري في إقليم كوردستان.

وأضاف بارزاني "نعمل على أخذ بعض القروض من تركيا ‏لتفعيل مشاريع الشركات المشتركة بين إقليم كوردستان وتركيا والبدء بتنفيذ مشاريعها... لا أريد أن ارفع سقف التفاؤل والانتظار.. لكني ‏وأكد بان هذه المرحلة الصعبة التي نواجهها اليوم تسير نحو الانفراج".

واقترضت حكومة إقليم كوردستان من تركيا العام الماضي نحو 150 مليون دولار لتوفير الرواتب للموظفين.

ويحتاج إقليم كوردستان 870 مليار دينار (793 مليون دولار) شهريا لتسديد رواتب الموظفين.

وتطرق رئيس حكومة إقليم كوردستان إلى العقبات التي تواجه اعمار المدن المحررة لاسيما سنجار موطن الايزيديين بسبب تمركز حزب العمال الكوردستاني.

وقال بارزاني "سيكون تواجد قوات حزب العمال الكوردستاني في سنجار سببا في زعزعة الاستقرار في هذه المنطقة وسيكون أيضا سببا في تأخر إعادة أعمارها".

 

واندلعت اشتباكات مطلع الشهر الجاري بين قوات البيشمركة ووحدات تابعة لحزب العمال في منطقة خانسور شمال غرب بلدة سنجار واستمرت زهاء ساعتين وأدت إلى وقوع خسائر بشرية في صفوف الطرفين. وخفت حدة التوتر بعد تدخل من جهات عدة للتهدئة.

وأضاف رئيس حكومة كوردستان "نحن لسنا دعاة حرب لكننا نريد إعادة أعمار سنجار وأن يعود المواطنون إلى ‏مدينتهم ومناطقهم وأن يعم الاستقرار بلدنا بشكل كامل".

وتحتاج بلدة سنجار إلى الأموال بشدة لبناء ما دمره داعش وما تضرر بفعل المعارك التي انتهت بتحريرها في أواخر عام 2015 على يد البيشمركة.

وشكل حزب العمال الكوردستاني قوات محلية في سنجار تحت اسم وحدات مقاومة سنجار في عام 2015 وهي قوات يعتقد أن قوامها نحو 5000 آلاف وتضم مقاتلين من الرجال والنساء وتلقت التدريب على أيدي مقاتلي الحزب المحظور.

اخبار ذات صلة

الحزب الديمقراطي: على العمال الكوردستاني احترام خصوصية كوردستان وسنجار

الحزب الديمقراطي: على العمال الكوردستاني احترام...

جدد الحزب الديمقراطي الكوردستاني بزعامة رئيس إقليم كوردستان مسعود بارزاني مطالبته لحزب العمال الك...

مستشار بارزاني يفتح الباب أمام جميع الاحتمالات بخصوص سنجار

مستشار بارزاني يفتح الباب أمام جميع الاحتمالات ...

قال مستشار رئيس اقليم كوردستان هيمن هورامي ان كافة الخيارات متاحة أمام حكومة كوردستان في حال اصرا...