سوریا مقاتلو "غضب الفرات" يصلون لأسوار المدينة القديمة للرقة

مقاتلو "غضب الفرات" يصلون لأسوار المدينة القديمة للرقة
مقاتلو "غضب الفرات" يصلون لأسوار المدينة القديمة للرقة

اربيل (كوردستان24)- وصلت قوات سوريا الديمقراطية التي تقود حملة "غضب الفرات" الى اسوار المدينة القديمة للرقة في اطار الهجوم المدعوم من التحالف الدولي والذي بدأ قبل نحو اسبوع لطرد داعش من معقله الرئيسي في سوريا.

وانطلقت حملة السيطرة على الرقة يوم الثلاثاء الماضي بقيادة قوات سوريا الديمقراطية وهي تحالف يضم مقاتلين عربا وكوردا.

ويقول مراسل كوردستان24 في سوريا رضوان بيزار إن قوات سوريا الديمقراطية انتزعت السيطرة على حي الصناعة يوم امس ووصلت إلى أسوار حي المدينة القديمة في الجهة الشرقية للرقة.

وتدور في هذه الاثناء اشتباكات عنيفة في محيط المدينة القديمة.

وتقع المدينة القديمة إلى الشرق من وسط الرقة وهي عبارة عن حي من المساكن العصرية توجد على جانبيه أسوار حصينة شيدتها دولة الخلافة العباسية في القرن الثامن إذ اتخذت من الرقة في يوم ما عاصمة لها.

وقال أحمد محمد المسؤول الإعلامي في قوات سوريا الديمقراطية إن هناك اشتباكات عنيفة في حي الصناعة ولم يتم تأمين المنطقة بالكامل بعد.

وقال مراسل كوردستان24 ان "داعش يبدي مقاومة كبيرة، ويستخدم السيارات المفخخة والانتحاريين، والقناصة، لصد هجمات سوريا الديمقراطية".

ويقدر التحالف الذي تقوده واشنطن أن ما يتراوح بين ثلاثة وأربعة آلاف متشدد يقاتلون للاحتفاظ بالرقة التي انتزعت داعش السيطرة عليها من مقاتلين في المعارضة السورية في 2014 خلال هجوم خاطف سيطرت فيه على مناطق واسعة في العراق وسوريا.

اخبار ذات صلة

الاسد يصعّد في درعا واشتباكات عنيفة بين المعارضة بالباب

الاسد يصعّد في درعا واشتباكات عنيفة بين المعارض...

أفادت مصادر في المعارضة بان الجيش السوري وحلفاءه صعد الهجمات على منطقة تسيطر عليها قوات المعارضة ...

"ساحة الدم".. صلب ورؤوس مقطوعة على مرأى من الناس في الطبقة

"ساحة الدم".. صلب ورؤوس مقطوعة على مرأى من النا...

قام تنظيم داعش بإعدام المئات من سكان مدينة الطبقة، والمناطق الأخرى الخاضعة لسيطرة التنظيم في ساحة...

سوريا الديمقراطية تقتحم حيين ونائبة ايزيدية تدعوها لانقاذ مختطفات لدى داعش

سوريا الديمقراطية تقتحم حيين ونائبة ايزيدية تدع...

اقتحم مقاتلو حملة "غضب الفرات" العسكرية اليوم الاثنين، حيين جديدين في مدينة الرقة، فيما دعت النائ...