العراق الحشد الشعبي يواصل تقدمه ويطلق تسمية جديدة على مطار تلعفر

الحشد الشعبي يواصل تقدمه ويطلق تسمية جديدة على مطار تلعفر
الحشد الشعبي يواصل تقدمه ويطلق تسمية جديدة على مطار تلعفر

K24 - اربيل

أعلنت قوات الحشد الشعبي الاثنين عن انتزاع مناطق جديدة في الجبهة الجنوبية الغربية لمدينة الموصل كما اطلق اسم احد قادته الذين قضوا في المعارك على مطار تلعفر.

هذا ويسعى الحشد الشعبي الذي تقوده فصائل شيعية الى تطويق بلدة تلعفر الواقعة غرب الموصل تمهيدا لاقتحامها في خطوة قد تثير ردود فعل تركية.

وتعارض تركيا وقوى سياسية عراقية سنية دخول الحشد الشعبي الى تلعفر وتقول إن التدخل قد يفجر "حربا مذهبية" مع السكان وغالبيتهم في الوقت الحالي من التركمان السنة.

وكانت تلعفر يقطنها تركمان شيعة ايضا قبل أن يُفرغ تنظيم داعش البلدة من الوجود الشيعي في اعقاب سقوطها في قبضته منتصف عام 2014.

وقال الحشد الشعبي في بيان نشر على موقعه الالكتروني إن مقاتليه "من كتائب بابليون (المسيحية) وقوات سهل نينوى (الشبكية) بالتنسيق مع قوات الجيش العراقي اكملوا تحرير مناطق علي رش وعمر كان" الواقعة الى الجنوب الشرقي لمدينة الموصل.

وجاء في البيان أن المقاتلين المسيحيين المنضوين تحت لواء الحشد الشعبي حرروا "منطقة الخضر وكنيسة ديرمار بهنام (شرقا) اكبر كنائس المنطقة ورفعوا الصليب فوقها".

واشار البيان الى أن مقاتلي الحشد سيطروا ايضا على مقام الامام زين العابدين الواقع في قرية علي رش الى الشرق من الموصل.

ويأتي التقدم الذي يحرزه الحشد الشعبي والذي يضم فصائل لها صلة وثيقة بايران بعد ايام قليلة من انتزاع السيطرة على مطار تلعفر بالكامل. وأعلن الحشد الشعبي مؤخرا انه قطع جميع الطرق التي يتخذها داعش خطوط امداد على الجانب الآخر في الاراضي السورية.

وقال الناطق الرسمي باسم الحشد الشعبي احمد الاسدي في بيان إن قوات الحشد عازمة على اقتحام تلعفر، مشيرا الى ان الحشد اطلق اسم القيادي فيه جاسم شبر على مطار تلعفر.

وكان شبر وهو قائد بارز في كتائب جند الإمام التابعة للحشد الشعبي قد قضى في المعارك مع داعش والتي انتهت بالسيطرة على مطار تلعفر.

وينتشر الحشد الشعبي في مناطق جرداء تقع جنوب وجنوب غرب الموصل في إطار حملة عسكرية اوسع تهدف في الاساس لاستعادة الموصل من قبضة داعش.

ويتمركز في تلعفر عدد كبير من مسلحي داعش ويعتقد أنها محصنة إلى حد كبير نظرا لموقعها الاستراتيجي واهميتها لدى التنظيم.

وتقع تلعفر وقاعدتها العسكرية على الطريق السريع غرب الموصل وستتيح السيطرة عليهما قطع خطوط الإمداد لداعش بين الموصل والأراضي الخاضعة لها في سوريا.