کوردستان كوردستان تحيي ذكرى مجزرة حلبجة بمشاركة دولية واسعة

كوردستان تحيي ذكرى مجزرة حلبجة بمشاركة دولية واسعة
أزهت أرواح خمسة ألاف شخص معظمهم من النساء والأطفال في قصف بالطائرات بمختلف أنواع الأسلحة الكيماوية المحرمة دوليا

اربيل (كوردستان24)- تحيي مدن إقليم كوردستان اليوم الخميس، ذكرى قصف مدينة حلبجة بالأسلحة الكيماوية من جانب النظام العراقي السابق بقيادة صدام حسين قبل ما يربو على ثلاثة عقود.

وأزهت أرواح خمسة ألاف شخص معظمهم من النساء والأطفال في قصف بالطائرات بمختلف أنواع الأسلحة الكيماوية المحرمة دوليا، كما توفي، لاحقا، المئات من المدنيين العزل من تداعيات هذه الأسلحة جراء إصابتهم بالسرطان والعديد من الأمراض الأخرى.

ووصف مسؤولون كورد مجزرة حلبجة بأنها الأسوأ في التاريخ الحديث، حيث قُصفت بأسلحة مثل غاز الخردل والسارين وخليط آخر يشل الأعصاب.

ويقول مراسل كوردستان24 إن مراسيم واسعة ستقام في مدن كوردستان لإحياء الفاجعة بمشاركة معظم ممثلي البعثات الدبلوماسية في الإقليم.

ووقف سكان إقليم كوردستان بمن فيهم المسؤولون الحكوميون والموظفون، خمس دقائق صامتة حدادا على أراوح ضحايا مجزرة حلبجة.

وتوقفت حركة المرور بضعة دقائق لاستذكار الكارثة التي نفذت بلا رحمة في مثل هذا اليوم 16 آذار مارس عام 1988,

واتشح كثيرون بالسواد حزنا على فقدان أحبائهم وأبناء جلدتهم.

ولا تزال آثار الهجوم، ظاهرة حتى ساعة إعداد هذا التقرير، لدرجة أن حلبجة ما زالت تشهد ارتفاعا في حالة الولادات المشوهة.

وقال الرئيس العراقي فؤاد معصوم إنه بمناسبة هذه الذكرى "لا بد من وقفةِ إجلال وإكبارٍ لأرواحِ شهداء حلبجة وتضحياتهم ومعاناتهم، وكذلك العمل بجهدٍ وطني وإقليمي ودولي مثابر، من أجل اعتبار يوم قصف مدينة حلبجة بالأسلحةِ الكيماوية يوما عالميا لمناهضة جرائم الإبادة الجماعية".

وأضاف في بيان أن المجزرة "ستظل محفورة كجرح عميق في وجداننا ولحظة أليمة يستمد منها شعبنا العزيمة لدحر قوى الشر والجريمة... بعد أن نال نظام القتلة ومن ساعده في الحصول على أسلحة الإبادة الجماعية إدانة التاريخ على ما ارتكبوه من ممارسات بربرية".

وكان المتهم الرئيسي في تلك المجزرة المروعة، وزير الدفاع الأسبق علي حسين المجيد والذي لقُب بسبب الفاجعة بعلي "كيماوي".

وفي عام 2010 حكمت المحكمة الجنائية العليا على المجيد، بالإعدام اثر إدانته في مجزرة حلبجة  قبل 29 عاما، ثم نفذ الحكم بعد اسبوع من صدور الحكم.

وتجمع نشطاء مدنيون من حلبجة يوم أمس أمام القنصلية الألمانية في اربيل للمطالبة باعتذار حكومتها عن الكارثة التي حلت بالمدينة. واتُهم عدد من الشركات الألمانية بتزويد نظام صدام بالأسلحة الكيماوية.

وقرر إقليم كوردستان تحويل حلبجة إلى محافظة قبل نحو ثلاث سنوات. وتقع المحافظة على الحدود بين إقليم كوردستان وإيران.

اخبار ذات صلة

محافظ حلبجة لكوردستان24: على ترامب الاعتذار للكورد لامتداحه صدام

محافظ حلبجة لكوردستان24: على ترامب الاعتذار للك...

طالب محافظ حلبجة عبدالله محمد الثلاثاء المرشح الجمهوري الى الانتخابات الرئاسية الامريكية دونالد ت...

الامن الكوردي يحاصر "مجموعة ارهابية" قرب حلبجة

الامن الكوردي يحاصر "مجموعة ارهابية" قرب حلبجة

ذكرت تقارير صحفية الاحد أن قوات الامن الكوردية حاصرت "مجموعة ارهابية" قرب حلبجة رابع محافظات اقلي...

في السليمانية.. حزن على مآسي حلب وتشبيه بما جرى في حلبجة

في السليمانية.. حزن على مآسي حلب وتشبيه بما جرى...

وقف عدد من سكان مدينة السليمانية عند شارع عام يقع في قلب المدينة للتعبير عن حزنهم بسبب المآسي الت...