العراق بوادر انتقام جماعي من عناصر داعش ومؤشرات على "اختلاط الشكاوى"

بوادر انتقام جماعي من عناصر داعش ومؤشرات على "اختلاط الشكاوى"
بوادر انتقام جماعي من عناصر داعش ومؤشرات على "اختلاط الشكاوى"

K24 - اربيل

ذكرت صحيفة صنداي تايمز البريطانية في عددها الصادر اليوم الاحد ان القوات العراقية اعدت لائحة باسماء المشتبهين بالانضمام لتنظيم داعش فيما اصطف سكان محليون للانتقام من قتلة ابنائهم.

وقال لويز كالاغان في مقال نشرته الصحيفة إن المناطق التي تسيطر عليها القوات العراقية يتم فصح هوية الموجودين فيها لمعرفة ما إذا كانت أسماؤهم ضمن قائمة تضم 38 الف شخص متهمين بالانضمام لتنظيم داعش الذي استولى على الموصل في منتصف عام 2014.

ويقول مسؤولو المخابرات إن هناك الآلاف من مسلحي التنظيم تم القبض عليهم وحبسهم في أماكن مختلفة مثل البيوت أو المساجد تمهيدا لمحاكمتهم، بحسب الصحيفة.

وبينما تمتلئ السجون بالمشتبه في انضمامهم للتنظيم، يقول كاتب المقال، يتقدم المدنيون بأعداد كبيرة بالكثير من الشكاوي ضد من يصفونهم بمؤيدي التنظيم أو المتعاطفين معه.

وبحسب مسؤولي المخابرات فإنهم لا يصدقون كل الشكاوى التي تصلهم وإن الشكاوى الحقيقية اختلطت بالزائفة التي تهدف إلى تصفية خلافات قديمة أو نزاع حول ملكية أحد العقارات.

ويورد المقال بعض الحالات لأشخاص تعرضوا هم أو ذويهم للضرر على أيدي تنظيم داعش بسبب ما يقولون إنه وشاية أحد الأشخاص بهم ويريدون الانتقام من هؤلاء الأشخاص.

وتنقل صنداي تايمز عن الكاتب قوله إن هناك أشخاصا ثقتهم محدودة في القنوات الرسمية وعلى استعداد أن ينفذوا بأنفسهم ما يرونه صحيحا.

ت: م ي