کوردستان الحشد الشعبي "يجند" كوردا لزجهم في قوة حدودية وكوردستان تحذر

الحشد الشعبي "يجند" كوردا لزجهم في قوة حدودية وكوردستان تحذر
فصائل الحشد الشعبي

اربيل (كوردستان24)- قالت مصادر أمنية كوردية إن الحشد الشعبي بدأ بتدوين أسماء شبان كورد لزجهم بصفوفه في إحدى القرى التابعة لاربيل، فيما حذرت السلطات في إقليم كوردستان، الحشد الذي يتألف بمجمله من فصائل شيعية، من الإقدام على خطوة كهذه.

وتشكل الحشد الشعبي عام 2014، ومعظم فصائله على صلة وثيقة بإيران. وقرر البرلمان العراقي العام الماضي إضفاء شرعية قانونية على الحشد واعتبره قوة أمنية رسمية رديفة للجيش.

وينظر الكثير إلى الحشد الشعبي بريبة، بعدما قاد سلسلة انتهاكات طالت العديد من المدنيين خلال معارك استعادة السيطرة على مناطق كانت خاضعة لسيطرة داعش في صلاح الدين والانبار وأطراف مدينة الموصل، وجميعها ذات غالبية سنية. وينفي الحشد تلك الاتهامات.

وقالت المصادر الأمنية لكوردستان24 إن قرية كلكين التابعة لقضاء سوران في اربيل شهدت تدوين أسماء شباب كورد بغرض ضمهم للحشد الشعبي.

وقال شاب من سكان القرية ويدعى حسن فخري إنه تلقى اتصالا هاتفيا يسأله عن رغبته بأن ينخرط في صفوف حرس الحدود فوافق قبل أن يغير رأيه بعدما تبين بأن هذه القوة "تابعة" للحشد الشعبي، الأمر الذي كرره هاوري مرشد وهو من سكان القرية أيضا.

الشاب حسن فخري: انسحبت من القوة فور علمي بأنها تتبع للحشد الشعبي

وحرس الحدود هي قوات تابعة لوزارة الداخلية العراقية وتتولى مهمة إدارة الحدود والمنافذ، حتى تلك التي تقع داخل إقليم كوردستان.

ومن غير المعروف ما اذا كانت تلك القوة التي يعتزم الحشد الشعبي تشكيلها تتبعه ام تتبع وزارة الداخلية.

وعين البرلمان العراقي في الآونة الأخيرة قاسم الاعرجي وزيرا للداخلية، بعدما كان نائبا في البرلمان عن كتلة بدر وهو قيادي في الحشد الشعبي أيضا.

هذا وتقول الجهات المشرفة على حملة التجنيد إن تلك القوات التي ستتشكل ستكون تابعة لحرس الحدود العراقي ولا ارتباط لها بالحشد الشعبي.

وقال سردار سورجي وهو عضو بحركة التغيير ويتولى الإشراف على تدوين أسماء الشباب إنه لا صلة لهذه القوة التي يتم تشكيلها بالحشد الشعبي.

سردار عمر اغا سورجي المشرف على عملية تسجيل الاسماء

وأضاف سورجي أن "الهدف من هذه القوة تأمين مصدر رزق لآلاف الشباب، وإن كان للحزب الديمقراطي الكوردستاني أو الاتحاد الوطني أي اعتراض على تشكيلها فليتفضلوا ويؤمنوا رواتب لهؤلاء الناس".

وقال متحدثا لكوردستان24 إن "الوضع الاقتصادي سيء للغاية، وحكومة بغداد هي التي ستمول القوة العسكرية وفي حال كان لها أي تأثير سلبي على الكورد فإنني سأنسحب مباشرة".

في المقابل حذرت السلطات في إقليم كوردستان، نشر أي قوات غير قانونية في المنطقة.

كاروان كريم خان مدير ناحية سوران

وقال مدير ناحية سوران كاروان كريم خان "لن نسمح لهذه القوة العسكرية أو أي قوة أخرى خارج إطار وزارة البيشمركة بالنشاط في المنطقة".

ولم يتسن لكوردستان24 الوصول إلى أي مسؤول في الحشد الشعبي للتعقيب.

ت: س أ - م ي

اخبار ذات صلة

البيشمركة و"الحشد الشعبي" يتفقان على الانسحاب من طوزخورماتو

البيشمركة و"الحشد الشعبي" يتفقان على الانسحاب م...

اتفق قادة كبار من قوات البيشمركة والحشد الشعبي على الانسحاب من قضاء طوزخورماتو في مسعى يهدف لإنها...

البيشمركة: لاحاجة لوجود الحشد الشعبي في طوزخورماتو

البيشمركة: لاحاجة لوجود الحشد الشعبي في طوزخورماتو

نفى جبار ياور الأمين العام لوزارة البيشمركة في اقليم كوردستان حاجة قضاء طوزحورماتو إلى وجود عناصر...

الحشد الشعبي: لن نبقى في الموصل بأي شكل

الحشد الشعبي: لن نبقى في الموصل بأي شكل

قال المتحدث باسم الحشد الشعبي كريم النوري ان الحشد لن يبقى في الموصل بأي شكل من الاشكال وأن مهمته...