العراق اعتقال مدبري "مجزرة العامرية" ومقتل "والي عدن" بالموصل

اعتقال مدبري "مجزرة العامرية" ومقتل "والي عدن" بالموصل
اعتقال مدبري "مجزرة العامرية" ومقتل "والي عدن" بالموصل

K24 - اربيل

أعلنت شرطة الانبار الاحد عن اعتقال الخلية المسؤولة عن تفجير سيارة ملغومة في حفل زفاف ببلدة عامرية الفلوجة جنوب مدينة الفلوجة بعد ساعات على تنفيذ حملة امنية واسعة في المنطقة، فيما قتلت قوات الامن احد اعضاء داعش البارزين شرقي الموصل.

واعلنت السلطات الامنية في وقت سابق من اليوم الاحد حظرا شاملا للتجوال في بلدة عامرية الفلوجة لشن حملة تعقب بحق "الخلايا النائمة" بعد يومين على مقتل واصابة عشرات الاشخاص بينهم افراد امن واطفال في حفل زفاف اثر تفجير بسيارة ملغومة تبناه تنظيم داعش.

والهجوم الذي استهدف عامرية الفلوجة الواقعة جنوب الفلوجة هو الثاني في اقل من اسبوع منذ أن استعادت القوات العراقية السيطرة على مدينة الفلوجة في منتصف العام الجاري.


 وقال اللواء هادي رزيج كسار قائد شرطة محافظة الأنبار في بيان إن قوات الامن تمكنت "ومن خلال جهد استخباري ومتابعات دقيقة من إلقاء القبض على الخلية الإرهابية التي قامت بتنفيذ الاعتداء الجبان على حفل الزفاف في منطقة عامرية الفلوجة".

واضاف أن "جهود المتابعة والتنسيق الاستخبارية في شرطة المحافظة تكللت بالنجاح في إلقاء القبض على الخلية الإرهابية وتم تصديق أقولهم قضائياً تمهيداً لإحالتهم الى المحاكم المختصة لينالوا جزائهم العادل بما اقترفته أيديهم من جرم بحق أبناء شعبنا الأبرياء".

ولم يكشف المسؤول العسكري عن عدد افراد الخلية او جنسياتهم ولا اي تفاصيل اضافية.

 

ولا تزال بعض مناطق الانبار تحت سيطرة داعش فيما تواصل القوات العراقية وقوات البيشمركة حملتها المدعومة من التحالف الدولي لدحر التنظيم من معقله في الموصل.

الى ذلك ذكرت خلية الاعلام الحربي في بيان أن جهاز مكافحة الارهاب قتل والي داعش في حي عدن بالساحل الايسر واسمه مروان حامد صالح الحيالي.

وجاء في البيان ان العملية اسفرت عن مقتل "عدد من الارهابيين".

وانطلقت معركة الموصل في 17 من الشهر الماضي بمشاركة القوات العراقية وقوات البيشمركة وبدعم جوي وبري من جانب التحالف الدولي.

وكانت القوات العراقية قد اعلنت السيطرة على ثلث الساحل الايسر من الموصل والذي يقع على الضفة الشرقية لنهر دجلة. ويبلغ عدد احياء الجانب الشرقي نحو 50 حيا.

ويقول مراسلو قناة كوردسان24 إن قوات الجيش ومكافحة الارهاب حررت نحو 12 حيا حتى الآن وبعضها مازال يشهد اشتباكات عنيفة مع مسلحي داعش.