العراق علاوي يستصعب "تبخر" داعش ويتحدث عن مفاوضات لاندماجه بالقاعدة

علاوي يستصعب "تبخر" داعش ويتحدث عن مفاوضات لاندماجه بالقاعدة
نائب الرئيس العراقي إياد علاوي

اربيل (كوردستان24)- استبعد نائب الرئيس العراقي إياد علاوي أن ينتهي تنظيم داعش بسهولة من العراق، وأشار في الوقت نفسه إلى أن التنظيم المتطرف يجري مفاوضات حالية في مسعى للاندماج مع تنظيم القاعدة المنافس.

وتتطابق تصريحات علاوي مع ما قاله كثير من المسؤولين العسكريين العراقيين والأمريكيين من أن تنظيم داعش ربما يلجأ إلى أسلوب استخباري بعدما يسحق في الموصل.

وخسر تنظيم داعش مساحات واسعة من الأراضي العراقية منذ نحو عامين لكنه لا يزال يستولي على نصف الموصل وبلدات قريبة منها فضلا عن مناطق مترامية في كركوك والانبار.

وقال علاوي في مقابلة مع وكالة رويترز للأنباء إنه حتى إذا خسر تنظيم داعش الأراضي التي كان يحتلها في العراق إلا أن ذلك لا يعني انه سيرحل بسهولة.

وتابع "لا أتوقع أن يتبخر داعش في الهواء وسيبقى التنظيم في صورة خلايا نائمة ينفث سمومه في أنحاء العالم".

ولفت علاوي، الذي ترأس أول حكومة مؤقتة في العراق بعد سقوط النظام السابق، إلى أن مصادر محلية وأخرى إقليمية أبلغته بان تنظيم داعش  بدأ محادثات مع تنظيم القاعدة بشأن تحالف محتمل مع تضييق القوات العراقية الخناق على داعش في الموصل.

وتقاتل القوات العراقية في هذه الأثناء فيما تبقى من الأحياء الغربية للموصل بعدما استعادت السيطرة على نصف الشطر الغربي وكامل الجزء الشرقي منذ انطلاق الهجوم على المدينة في تشرين الأول أكتوبر عام 2016.

وانشق تنظيم داعش عن القاعدة قبل نحو ثلاث سنوات، وباتت الجماعتان تخوضان معارك تنافسية للاستحواذ على المقاتلين والتمويل وشعار الجهاد.

وقال علاوي إن "المناقشات بين التنظيمين بدأت حيث يدور حوار بين ممثلين لأبو بكر البغدادي زعيم داعش وممثلين لأيمن الظواهري زعيم القاعدة".

وكثيرا ما كان الظواهري يهاجم تنظيم داعش في كلماته الصوتية بسبب الأساليب الوحشية والتي اشتملت على نحر الرؤوس وقطع الأيادي والحرق والإغراق وغيرها.

وأعلن داعش من الموصل ما سماها "دولة الخلافة" في عام 2014، غير أن تنظيم القاعدة لم يؤيد تلك الخطوة ورفض مبايعة البغدادي كـ"خليفة".

يأتي هذا بينما لا تزال القوات العراقية تتقدم ببطء لتحرير ما تبقى من الأحياء الواقعة في الجانب الغربي لمدينة الموصل، كما يقول مراسل كوردستان24 في الموصل زردشت حمي.

وقال قائد الشرطة الاتحادية الفريق رائد شاكر جودت في بيان إن قواته فرضت سيطرتها اليوم الثلاثاء على "ديوان صحة داعش" الواقعة غرب البلدة القديمة للموصل.

والبلدة القديمة أو الموصل القديمة تعتبر أهم هدف بالنسبة للقوات العراقية حيث يوجد فيها جامع النوري الكبير وهو المكان الذي أعلن منه البغدادي "خلافته".

وتحظى معركة الموصل بدعم من التحالف الدولي الذي تقوده واشنطن.

اخبار ذات صلة

كوردستان تصدر إحصائية بنازحي الموصل وتضع "حلا وحيدا" لاستيعاب المزيد

كوردستان تصدر إحصائية بنازحي الموصل وتضع "حلا و...

قالت حكومة إقليم كوردستان الاثنين إن مخيماتها استقبلت 164 ألف نازح منذ انطلاق معركة تحرير الموصل ...

داعش يشن هجوماً "ساماً" غربي الموصل والعراق يتوعده بـ"قوة لا تلين"

داعش يشن هجوماً "ساماً" غربي الموصل والعراق يتو...

قالت القوات العراقية إن تنظيم داعش شن هجوما صاروخيا بمواد كيماوية سامة لعرقلة التقدم العسكري فيما...

أعداد النازحين تتخطى التوقعات مع تعثر المعارك في "الموصل الغربية"

أعداد النازحين تتخطى التوقعات مع تعثر المعارك ف...

أعلنت وزارة الهجرة والمهجرين العراقية الاثنين عن ارتفاع أعداد النازحين إلى أكثر من 280 ألفا منذ ا...