العراق المعارك تستعر مع تقدم القوات العراقية في البلدة القديمة للموصل

المعارك تستعر مع تقدم القوات العراقية في البلدة القديمة للموصل
اشتداد المعارك بين القوات العراقية ومسلحي داعش

اربيل (كوردستان24)- أفادت مصادر أمنية عراقية السبت باشتداد المعارك بين القوات العراقية ومسلحي داعش، حيث تواصل القوات التي يغطيها طيران التحالف الدولي بكثافة، توغلها في البلدة القديمة لمدينة الموصل.

وتقع البلدة القديمة وسط الشطر الغربي لمدينة الموصل، وهي منطقة تتميز بضيق مبانيها واكتظاظها بالسكان، الأمر الذي يجعل حركة القوات العراقية بطيئة.

وقال قائد الشرطة الاتحادية الفريق رائد جودت في بيان إن قواته التي تتولى اقتحام المدينة القديمة انتزعت كامل السيطرة على سوق الأربعاء ومنشأة تجميع الحبوب.

وقالت مراسلة كوردستان24 في الموصل جيمن عادل إن المعارك باتت تستعر وإنها دخلت مرحلة في غاية التعقيد حيث تواجه القوات العراقية مقاومة شرسة من داعش.

واستغل داعش خلال الأيام القليلة الماضية حالة الطقس السيئ لإعادة التموضع حيث ينشر قناصة في أسطح المباني وداخل الأزقة التي تصعب فيها حركة الآليات العسكرية ومنها الدبابات وعربات الهمفي.

ويوجد في الموصل القديمة جامع النوري الكبير الذي يعد هدفا مهما بالنسبة للقوات العراقية لما له من رمزية معنوية لمسلحي داعش.

وقال جودت إن وحدات عراقية خاصة "قامت بعملية تسلل مباغتة وتحاصر خلايا داعش في المدينة القديمة  وتقتل 13 منهم بالقنابل اليدوية".

ومع اشتداد المعارك لا تزال قوافل النازحين تتزاحم من المناطق التي تتصاعد فيها المواجهات، حيث حذرت منظمات إنسانية ودولية من تفاقم الوضع هناك.

ونزح أكثر من 150 ألف شخص منذ انطلاق الهجوم على الجزء الغربي للموصل الشهر الماضي. ولا توجد إحصائية دقيقة بأعداد القتلى في صفوف داعش أو المدنيين أو القوات العراقية.

وأرسلت محافظات الوسط والجنوب العراقي يوم أمس قوافل كبيرة من المساعدات لإغاثة النازحين بطلب من المرجع الديني الشيعي علي السيستاني.

وفي وقت سابق من اليوم أجلت القوات العراقية النازحين من منطقتي باب الطوب وباب البيض باتجاه منطقة كراج بغداد ومحطة قطار الموصل.

واستعادت القوات العراقية السيطرة على الجزء الشرقي للموصل في أواخر كانون الثاني يناير الماضي بعد مئة يوم من المعارك مع داعش.

ويقول مسؤولون عسكريون عراقيون إن استعادة كامل الموصل من قبضة داعش ستتم بحلول الشهر المقبل. والموصل آخر معاقل داعش الحضرية في العراق التي استولى عليها منتصف عام 2014.

ويسيطر داعش على بلدات اصغر بكثير من الموصل في مناطق مترامية الأطراف جنوب غرب كركوك وأخرى في أقصى الحدود الغربية للعراق مع سوريا.

وتحظى معركة الموصل بدعم من التحالف الدولي الذي تقوده واشنطن وكذلك قوات البيشمركة، وهي اكبر حملة عسكرية يشهدها العراق منذ سقوط النظام السابق عام 2003.

اخبار ذات صلة

القوات العراقية تتقدم وقبضة داعش تتراخى في الموصل القديمة

القوات العراقية تتقدم وقبضة داعش تتراخى في المو...

استأنفت القوات العراقية اليوم الجمعة هجومها على البلدة القديمة في الموصل بعدما توقف التقدم خلال ا...

الخنجر لا يؤيد حسما سريعا لمعركة الموصل ويتحدث عن هدف "مؤتمر أنقرة"

الخنجر لا يؤيد حسما سريعا لمعركة الموصل ويتحدث ...

قال السياسي السني خميس الخنجر إن الحسم السريع لمعركة استعادة السيطرة على الموصل قد يأتي بنتائج سل...

القوات العراقية تتقدم في الموصل القديمة بـ"تكتيك النصر البطيء"

القوات العراقية تتقدم في الموصل القديمة بـ"تكتي...

أعلنت القوات العراقية الثلاثاء عن تحقيق المزيد من المكاسب ضد مسلحي داعش في عمق البلدة القديمة وسط...