العراق القوات العراقية تتقدم وقبضة داعش تتراخى في الموصل القديمة

القوات العراقية تتقدم وقبضة داعش تتراخى في الموصل القديمة
القوات العراقية تستأنف هجومها على الموصل القديمة

اربيل (كوردستان24)- استأنفت القوات العراقية اليوم الجمعة هجومها على البلدة القديمة في الموصل وانتزعت مناطق جديدة، بعدما توقف التقدم خلال اليومين الماضيين بسبب الطقس السيئ.

وتضم البلدة القديمة جامع النوري الكبير وهو المكان الذي ألقى زعيم داعش أبو بكر البغدادي خطبة منه في أول ظهور له، وأعلن خلاله قيام ما سماها "دولة الخلافة" في تموز يوليو 2014.

وتقول مراسلة كوردستان24 في الموصل جيمن عادل إن الجامع يعد هدفا بالنسبة للقوات العراقية لما له من رمزية بالنسبة لمسلحي داعش.

وقال قائد الشرطة الاتحادية الفريق رائد شاكر جودت إن وحداته المتمركزة في منطقة الجسر القديم بمحاذاة النهر وعلى مشارف باب البيض استأنفت عملياتها العسكرية وشرعت بالتقدم في الموصل القديمة من عدة محاور.

وأضاف أن طائرات عراقية مسيرة وكتائب صاروخية نفذت قصفا مركزا على مواقع مسلحي داعش في مناطق رأس الخور وباب البيض ومحيط الحدباء.

وفرضت القوات العراقية سيطرتها على جامع الباشا وشارع العدالة وسوق باب السراي في المدينة القديمة.

ويقول كبار العسكريين العراقيين والأمريكيين إن المعارك قد تشتد ضراوة في المدينة القديمة التي تتميز بمبانيها الضيقة والمكتظة بالسكان.

واقتحمت قوات اخرى حي الرسالة الواقع وسط الموصل.

وذكر مراسل كوردستان24 في الموصل زردشت حمي أن قوافل النازحين من الأحياء التي تشهد معارك لا تزال مستمرة بالنزوح.

ووصل عدد النازحين إلى 150 ألفا منذ انطلاق الهجوم على غرب الموصل في 19 من الشهر الماضي وسط تحذيرات من منظمات إنسانية محلية ودولية من أن وضعهم الإنساني قد يتفاقم.

وعرضت كوردستان24 مشاهد حصرية لآثار المعارك في الاجزاء الغربية للموصل.

وانطلقت معركة الموصل في تشرين الأول أكتوبر الماضي بمشاركة مختلف صنوف القوات العراقية بما فيها الحشد الشعبي المقرب من إيران.

وتحظى معركة الموصل، وهي الأكبر التي يشهدها العراق منذ عام 2003، بدعم من قوات البيشمركة والتحالف الدولي الذي تقوده واشنطن.

وانتزعت القوات العراقية السيطرة على الجزء الشرقي من الموصل في أواخر كانون الثاني يناير الماضي بعد مئة يوم من المعارك مع داعش.

ويقول محللون إنه ما من شك بان القوات العراقية ستحقق النصر على داعش في الموصل غير أن التنظيم المتطرف سيلجأ على الأرجح إلى الأساليب التي كان يتبعها قبل عام 2014.

ولا يزال داعش يسيطر على مناطق مترامية جنوب غرب كركوك وأخرى في أقصى الغرب من العراق عند الحدود مع سوريا.

ويقول رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي إن المعركة ضد داعش "أوشكت على الانتهاء".

ويريد العراق إعلان النصر على داعش بحلول الشهر المقبل.

اخبار ذات صلة

"حي النفط" خارج سيطرة داعش والمعارك على أشدها بالموصل القديمة

"حي النفط" خارج سيطرة داعش والمعارك على أشدها ب...

أعلنت القوات العراقية اليوم الاثنين عن استعادة السيطرة على حي النفط الواقع على مقربة من المدينة ا...

"أيمن".. طفل ايزيدي عاد من الموت وأبكى الجميع في الموصل

"أيمن".. طفل ايزيدي عاد من الموت وأبكى الجميع ف...

بعد أن اشترى الزوجان المسلمان الطفل الايزيدي أيمن بـ500 دولار غيرا اسمه وأصبح "احمد" ضمن قصة تكرر...

بالفيديو.. القوات العراقية تقترب ببطء من "جامع البغدادي" وسط الموصل

بالفيديو.. القوات العراقية تقترب ببطء من "جامع ...

تواصل القوات العراقية المدعومة من التحالف الدولي تقدمها في المدينة القديمة الواقعة في وسط الشطر ...