بالصور | قوات الأمن تحبط "هجومين جوّيين" قبل بلوغ أهدافهما ببغداد

الولايات المتحدة تشعر بقلق متزايد إزاء تصاعد هجمات الطائرات المسيّرة - صورة إرشيفية
الولايات المتحدة تشعر بقلق متزايد إزاء تصاعد هجمات الطائرات المسيّرة - صورة إرشيفية
تنحي واشنطن باللائمة باستمرار على الفصائل المدعومة من إيران، ولا سيما الجماعات المدربة على حرب الطائرات بدون طيار والدعاية عبر الإنترنت

أربيل (كوردستان 24)- أعلنت القوات الأمنية العراقية الأربعاء إسقاط طائرتين من دون طيّار كانتا تجوبا أجواء ضواحي العاصمة بغداد.

وأُسقطت الطائرتان المسيّرتان في وقت متأخر من الليل وكانت إحداهما تحمل قنبلة قرب معسكر مهجور يقع جنوب شرقي بغداد، بحسب مصادر أمنية.

وبحسب خلية الإعلام الأمني الرسمية، فإن قوات الأمن تمكنت من إسقاط إحدى الطائرات "في منطقة خالية قرب معسكر الرشيد".

وقال مصدر أمني لكوردستان 24، إن الطائرة سقطت على مقربة من حي الزعفرانية وانفجرت بعد سقوطها. ولم يذكر مزيداً من التفاصيل.

وأظهرت صور حصلت عليها كوردستان 24 حطام الطائرتين.

وقالت مصادر أمنية إن قوات الأمن أسقطت الطائرة الثانية في منطقة الكرطان، التي لا تبعد سوى بضعة كيلومترات عن مطار بغداد الدولي.

ورجحت المصادر أن تكون الطائرة الأولى متجهة إلى المنطقة الخضراء حيث السفارة الأمريكية، بينما توقعت أن يكون هدف الثانية مطار بغداد الذي يستضيف قوات أمريكية.



وقبل نحو ثلاثة أيام، هاجمت طائرة مسيرة منشأة ضمن المطار العسكري بمحيط مطار بغداد الدولي دون أن يسفر الحادث عن خسائر أو أضرار.

وسبق أن قالت الولايات المتحدة إنها تشعر متزايد إزاء تصاعد هجمات الطائرات المسيّرة على قواتها وأفراد التحالف الدولي في العراق.

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن هجمات الطائرات المسيرة ولا الهجمات الصاروخية التي تستهدف المصالح الأمريكية في مناطق عراقية عدة.

وتنحي واشنطن باللائمة باستمرار على الفصائل المدعومة من إيران، ولا سيما الجماعات المدربة على حرب الطائرات بدون طيار والدعاية عبر الإنترنت.

..
..
..
..
..
..
..
..
..