كوردستان تبلغ اوروبا بالخطوط العريضة لأي حوار مع بغداد

قال اقليم كوردستان إنه مستعد لإجراء حوار مع الحكومة العراقية لمرحلة ما بعد الاستفتاء على ان يكون غير مشروط وبدون سقف زمني.
author_image Kurdistan24 اربیل

اربيل (كوردستان 24)- قال اقليم كوردستان إنه مستعد لإجراء حوار مع الحكومة العراقية لمرحلة ما بعد الاستفتاء على ان يكون غير مشروط وبدون سقف زمني.

وتطالب بغداد حكومة كوردستان بإلغاء نتائج استفتاء الاستقلال كشرط للحوار لكن اربيل ترفض ذلك وهو ما فاقم من الخلافات والقطيعة.

وأجرت كوردستان استفتاء على استقلالها الشهر الماضي وحظي بتأييد الاغلبية الساحقة الامر الذي دفع بغداد لاتخاذ سلسلة من الاجراءات التصعيدية والعقابية.

وقال رئيس اقليم كوردستان مسعود بارزاني خلال لقائه سفير الإتحاد الأوروبي الجديد لدى العراق رامون بليكوا إن "إقليم كوردستان أكد أكثر من مرة بأنه مستعد للدخول في حوار مفتوح قبل الاستفتاء وبعده".

وأضاف بحسب بيان اصدرته رئاسة الاقليم عقب اللقاء الذي عقد يوم امس أن اقليم كوردستان "مازال مستعدا للحوار ووفق أجندة مفتوحة وواضحة وبدون أي سقف زمني وبدون أي شروط مسبقة".

وحتى الآن لا يوجد أي مؤشر على ابداء بغداد أي مرونة في التعامل مع استفتاء كوردستان حيث اعتبرته مرارا "غير دستوري".

ولم تفلح محاولات كثيرة من دول عديدة في الوساطة بين بغداد واربيل.

وقال رامون بليكوا إن الإتحاد الأوربي مستعد للقيام بدور الوساطة والحوار بين أربيل وبغداد.

ونقل بيان رئاسة الاقليم عن بليكوا قوله إنه "مستعد بأن يلعب دورا مهما ومؤثرا في حل الأزمة الحالية عن طريق الحوار".

ويوم امس اجتمع بليكوا مع رئيس وزراء إقليم كوردستان نيجيرفان بارزاني الذي اكد بدوره التزام اربيل بالحوار والمفاوضات في معالجة القضايا العالقة مع بغداد.

وبسبب الاستفتاء، حظرت بغداد الطيران المدني في كوردستان كما فرضت بعض القيود على التعاملات التجارية الامر الذي اثار ردود فعل غاضبة من جانب اربيل.

كما تريد الحكومة العراقية فرض سيطرتها على مشغلين لشبكة الهاتف المحمول مقرهما في كوردستان ونقل المقرين إلى العاصمة بغداد.

وسبق أن وصف اقليم كوردستان الاجراءات المضادة ضده بالعقاب الجماعي.