تركيا تبدأ اولى خطوات التغيير الديمغرافي بالشمال السوري

اتهمت منظمة العفو الدولية، تركيا بترحيل لاجئين سوريين إلى "المنطقة الآمنة" المزمع اقامتها على الحدود التركية السورية.
author_image Kurdistan24 اربیل

أربيل (كوردستان 24)- اتهمت منظمة العفو الدولية، تركيا بترحيل لاجئين سوريين إلى "المنطقة الآمنة" المزمع اقامتها على الحدود التركية السورية.

وقالت المنظمة في تقرير نشر يوم امس إن اللاجئين الذين تحدثت إليهم اشتكوا من تهديدهم أو إجبارهم من جانب الشرطة التركية على توقيع وثائق تفيد بأنهم سيعودون بمحض إرادتهم إلى سوريا.

وذكرت المنظمة التي تتخذ من بريطانيا مقراً لها "في الواقع، تُعرض تركيا حياة اللاجئين السوريين لخطر شديد بإجبارهم على العودة إلى منطقة حرب".

وأضافت أنها تعتقد أن عدد عمليات الإعادة القسرية في الأشهر القليلة الماضية بلغ مئات، استناداً إلى مقابلات أجرتها بين تموز يوليو وتشرين الأول أكتوبر، لكن يمكنها تأكيد 20 حالة.

وتستضيف تركيا حالياً نحو 3.6 مليون لاجئ فروا من سوريا، لكن مع تنامي الاستياء العام تجاههم بمرور الوقت تأمل أنقرة في إعادة توطين ما يصل إلى مليوني شخص في المنطقة الآمنة المزمع إقامتها في شمال شرقي سوريا.

الى ذلك قالت وزارة الخارجية التركية في وقت لاحق يوم الجمعة إن تركيا تفي بجميع مسؤولياتها تجاه اللاجئين وفقا للقوانين الدولية.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية حامي أقصوي "المزاعم الواردة في التقرير حول إعادة السوريين قسرا والتهديد وإساءة المعاملة كاذبة ووهمية".