برلمان العراق يستأنف جلسته لاختيار رئيسه من بين ستة مرشحين

عقد البرلمان العراقي السبت جلسته لانتخاب رئيس له من بين ستة مرشحين سنة بينهم وزير الدفاع السابق خالد العبيدي.

اربيل (كوردستان 24)- عقد البرلمان العراقي السبت جلسته لانتخاب رئيس له من بين ستة مرشحين سنة بينهم وزير الدفاع السابق خالد العبيدي، لكنه ليس من الواضح ما إذا كان النواب سينجحون في حسم الملف الذي لطالما اثار الجدل بين القوى السنية.

وضمت لائحة المرشحين اسامة النجيفي وهو رئيس سابق للبرلمان ومحمد الخالدي كما يقول مراسل كوردستان 24 في بغداد.

ومن بين الاسماء محمد الحلبوسي الذي يتوقع كثيرون أن يفوز بمنصب رئاسة البرلمان رغم اعتراضات شخصيات سنية بينها النجيفي.

وضمت الاسماء كذلك النائبين رعد الدهلكي وطلال الزوبعي اللذين قد يسحبان ترشحيهما في أي لحظة.

وقال مصدر سياسي مطلع لكوردستان 24 إن الحزب الديمقراطي الكوردستاني رشح بشير خليل لتولي منصب النائب الثاني لرئيس البرلمان.

وبحسب العرف السائد في العراق يجب أن يكون رئيس البرلمان سنياً على ان يكون نائبه الأول من الشيعة ونائبه الثاني من الكورد.

وبحسب المصادر فأن منصب النائب الأول لرئيس البرلمان سيكون من حصة ائتلاف سائرون بزعامة مقتدى الصدر الفائز في الانتخابات.

وتقول المصادر إن النائبين حسن العاقولي وماجدة التميمي يتنافسان على المنصب. كما وردت انباء عن طرح اسم صباح الساعدي.

وإذا ما نجح البرلمان في انتخاب هيئة رئاسية له فستكون اولى الخطوات لتشكيل الحكومة في مهمة شاقة في ظل الانقسام حول مرشحي منصب رئاسة الوزراء.

وقال مراسل كوردستان 24 إن الكورد وائتلاف سائرون بزعامة الصدر وحلفائه انسحبوا من جلسة البرلمان مما قد يعقد العملية بعد اختلال الناصب.

ومن المرجح أن يعود النواب المنسحبون بعد التشاور فيما بينهم حول اسماء المرشحين.

ويدور جدل بين القوائم الانتخابية الفائزة حول الكتلة التي ستشكل الأغلبية في البرلمان. وسيتعين على النواب العراقيين بعد انتخاب رئيس لهم ونائبين بالأغلبية اختيار رئيس للجمهورية على أن يتولى بدوره تكليف مرشح الكتلة التي ستشكل الاغلبية لتشكيل الحكومة.

ويتألف البرلمان العراقي من 329 مقعداً ويتعين حضور 165 نائباً لإكمال النصاب القانوني.