رومانيا تستدعي السفير العراقي على خلفية "فضيحة جنسية"

استدعت وزارة الخارجية الرومانية السفير العراقي في بوخارست محمد الربيعي بعد الاتهامات الأخيرة التي وجهتها موظفتان في السفارة للقنصل العراقي بالاعتداء الجنسي عليهما.

اربيل (كوردستان 24)- استدعت وزارة الخارجية الرومانية السفير العراقي في بوخارست محمد الربيعي بعد الاتهامات الأخيرة التي وجهتها موظفتان في السفارة للقنصل العراقي بالاعتداء الجنسي عليهما.

وتقول الخارجية الرومانية إن موظفاً في السفارة العراقية أبلغ بوقوع عدد من حوادث التحرش الجنسي التي ارتكبها قنصل العراق محمد العزاوي، حسبما أفادت صحيفة ليبرتيتا الرومانية.

وبحسب الصحيفة المحلية فانه بعد تلقي البلاغ استدعت وزارة الخارجية سفير جمهورية العراق إلى رومانيا "وتم التأكيد على أن أي عمل من أعمال المضايقة يتناقض مع المعايير والقيم الأخلاقية للمجتمع الأوروبي بشكل عام، والمجتمع الروماني بشكل خاص".

وقالت الخارجية الرومانية إنها تتعامل مع الموضوع بحساسية بالغة.

واتهمت موظفة الخدمة في السفارة العراقية فلورنتينا كرشيون، وزميلة أخرى طلبت عدم الكشف عن هويتها، القنصل محمد العزاوي بالاعتداء الجنسي والمضايقات المتكررة ضدهما.

وقدمت السيدتان الرومانيتان شكوى لدى السلطات القضائية ضد العزاوي بسبب تعرضهما لـ"تحرشات جنسية" كما ذكرت صحيفة ليبرتيتا الرومانية في وقت سابق.

وتقول فلورنتينا كرشيون إن العزاوي كان يفعل ما يريده دون أن يردعه أحد، وأشارت الى إنه تدرج بالتحرش بها ثلاث مرات بدءاً من التحرش اللفظي وصولا الى الجسدي.

وأضافت الموظفة التي كانت تعمل في السفارة العراقية منذ عشر سنوات، أن القنصل العراقي احتجزها في احدى غرف السفارة ما دفعها للصراخ والبكاء.

وبعدما أكدت أن القنصل بدأ بتقبيل رقبتها ومداعبة جسدها، قالت كرشيون إن العزاوي كان "وحشياً واخرج ثديي بعدما فتح سحاب ملابسي".

ولم تتمكن كوردستان 24 من الوصول الى العزاوي للرد رغم المحاولات المتكررة. كما لم تعلق وزارة الخارجية بعد عن القضية.

وتقول الصحيفة الرومانية إن فلورنتينا، وهي أم لطفلين، تدرك أنها لا تستطيع إثبات تعرضها لاعتداء جنسي أو مضايقة، وأوضحت أن أي قاض سوف يرفض القضية.

وبدأت فلورنتينا ووزميتلها البحث عن عمل بعد إعلان السفارة العراقية تسريح جميع الموظفين الذين تتجاوز خدمتهم عشر سنوات.