حزمة اسباب ترفع معدل الطلاق وتنذر بـ"خطر" في كوردستان

أظهرت احصائية رسمية صدرت مؤخراً في اقليم كوردستان، ارتفاع معدل الطلاق في الاقليم الى ثلاثة اضعاف.

اربيل (كوردستان 24)- أظهرت احصائية رسمية صدرت مؤخراً في اقليم كوردستان، ارتفاع معدل الطلاق في الاقليم الى ثلاثة اضعاف.

وبحسب الإحصائية الصادرة عن محكمة التمييز في الاقليم فإن معدلات الطّلاق والانفصال بين الأزواج في الإقليم خلال العام الماضي زادت بواقع ثلاثة أضعاف عن معدلاتها المسجلة في العام قبل الماضي.

وفي أربيل، بلغت حالات الطلاق ألفين و985 حالة خلال 2017، بينما ارتفع هذا المعدل إلى ثلاثة آلاف و598 حالة في عام 2018، أي بزيادة قدرها 613 حالة.

أما في محافظة السليمانية، فقد بلغت معدلات الطّلاق 1360 حالة في عام 2017، وقفزت إلى 4085 حالة في 2018، بحسب الاحصائية.

وجاءت محافظة دهوك ثالثاً، إذ بلغ معدل التفريق فيها 1384 حالة في العام قبل الماضي، لكنّه سجل ارتفاعاً واضحاً أيضاً ليبلغ 1509 حالات، في العام المنصرم.

وقال الباحث الاجتماعي لطيف لحسن لكوردستان 24 إن ارتفاع "معدل الطلاق في إقليم كوردستان ينذر بخطر"، مشيرا إلى أن الأسباب الجذرية مختلفة ومعقدة.

ويبلغ عدد سكان إقليم كوردستان حوالي ستة ملايين نسمة، فضلاً عن 1.4 مليون لاجئ سوري ونازح عراقي يقيمون في الاقليم شبه المستقل.

هذا وقال المتحدث باسم محكمة التمييز في السليمانية عمر أحمد محمد لكوردستان 24 إن هناك حزمة اسباب للطلاق ومنها الوضع المادي فضلاً عن نشاطهم في مواقع التواصل الاجتماعي.

وأشار الى ان اسباب الزواج الاجباري تدخل في هذا الاطار، فضلاً عن تأثر بعض الازواج بالبرامج التلفزيونية والدراما التي تؤثر على آرائهم.

وبالنسبة لحالات الزواج، فقد سجلت أربيل أكثر من 15 ألف حالة زواج، من بينها 36 حالة زواج للمرة الثانية من قبل الرجال، بينما بلغت حالات الزواج في السليمانية 13836 حالة، من بينها 48 حالة زواج للمرة الثانية من قبل الرجال.

وفي دهوك بلغت 10902 حالة، من بينها 89 حالة زواج ثان.