أوباما يبدأ قمة مع زعماء الخليج والأزمات الإقليمية تتصدر مباحثاته

بدأ الرئيس الأمريكي باراك أوباما وزعماء دول مجلس التعاون الخليجي محادثات في الرياض اليوم الخميس في إطار قمة تهدف إلى صياغة تحرك مشترك لمواجهة التهديدات الأمنية من إيران وتنظيم داعش وتسوية التوترات داخل تحالفهم.

اربيل- K24:

بدأ الرئيس الأمريكي باراك أوباما وزعماء دول مجلس التعاون الخليجي محادثات في الرياض اليوم الخميس في إطار قمة تهدف إلى صياغة تحرك مشترك لمواجهة التهديدات الأمنية من إيران وتنظيم داعش وتسوية التوترات داخل تحالفهم.

ويأمل أوباما الذي وصل الرياض يوم الأربعاء في أن يهدئ مخاوف دول الخليج فيما يخص النفوذ الإيراني ويشجعها على إخماد لهيب التوترات الطائفية في المنطقة في مسعى للتصدي للتهديد الذي يمثله عناصر مثل تنظيم داعش.

وجاء أوباما للسعودية أكبر مصدر للنفط في العالم للمرة الرابعة وعلى الأرجح الأخيرة أثناء توليه الرئاسة على أمل طمأنتها وحلفاء خليجيين آخرين بالتزام واشنطن بأمنهم.

ويرافق أوباما في زيارته أشتون كارتر وزير الدفاع ومستشارة الأمن القومي سوزان رايس ومدير وكالة المخابرات المركزية جون برينان فيما يشير إلى التركيز على الأمن في جدول أعمال لقاءات الرئيس مع المسؤولين الخليجيين.

ويعرب معظم القادة الخليجيين في أحاديثهم الخاصة عن خيبة أمل عميقة حيال عهد أوباما ويعتبرونه فترة انسحبت فيها الولايات المتحدة من المنطقة مما منح خصمهم اللدود إيران فرصة لتوسيع نفوذها.

ويتفق البيت الأبيض مع دول الخليج العربية على أن طهران تلعب دورا يؤدي إلى زعزعة الاستقرار غير أن سعيه من أجل الاتفاق النووي الذي توصلت إليه القوى العالمية مع طهران العام الماضي أثار مخاوف في الرياض من أن تكون واشنطن لا تأبه بمخاوف دول الخليج العربية.

ت: م ي