العامري يهاجم حكام البحرين وقد يشعل ازمة دبلوماسية جديدة

شن زعيم ائتلاف الفتح القيادي في الحشد الشعبي هادي العامري، هجوماً على البحرين بعد اعدامها ثلاثة اشخاص بينهم ناشطان شيعيان.

اربيل (كوردستان 24)- شن زعيم ائتلاف الفتح القيادي في الحشد الشعبي هادي العامري، هجوماً على البحرين بعد اعدامها ثلاثة اشخاص بينهم ناشطان شيعيان، قائلا إن نهاية نظام الحكم في المملكة الخليجية ستكون "كما كانت نهاية" الرئيس السابق صدام حسين.

وأعدمت البحرين أمس السبت ثلاثة أشخاص بينهم الناشطان الشيعيان علي العرب وأحمد الملالي اللذان أدينا بجرائم تتضمن استخدام سلاح ناري لقتل ضابط شرطة في عام 2017، في هجمات من تدبير قيادات موجودة في إيران، بحسب النيابة العامة البحرينية.

وقال العامري، وهو مقرب من ايران، في بيان "اليوم بداية الحياة الأبدية لهذين الشابين العزيزين، والبداية الحتمية لنهاية نظام آل خليفة العملاء المجرمين".

وأضاف العامري "ستكون نهايتهم كما كانت نهاية كل الطواغيت امثال صدام و(الزعيم الليبي الراحل معمر) القذافي وغيرهم من خونة الأمة وعملاء الأجانب".

ولم يصدر أي تعليق فوري من السلطات البحرينية، إلا ان تصريحات العامري من المرجح ان تشعل ازمة دبلوماسية جديدة بين بغداد والمنامة مثل تلك التي فجرها زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر حين دعا في نيسان أبريل الماضي لتنحي حكام البحرين.

وكان زعيم ائتلاف دولة القانون نوري المالكي قد فجر ازمة مماثلة حين عبر صراحةً عن دعمه للمظاهرات المناهضة لنظام الحكم في البحرين.

والعامري متحالف مع المالكي ضمن تحالف (البناء) الذي يضم ايضاً قادة في الحشد الشعبي، ويعد حليفاً وثيقاً للجمهورية الاسلامية الايرانية.

كان المالكي ادى بتصريحاته آنذاك خلال حفل تأسيس مكتب في بغداد لمجموعة "ائتلاف شباب 14 فبراير في البحرين"، التي تعتبرها المنامة "منظمة إرهابية".