مأساة تهز الكورد.. قضى والده بمعركة و"بريار" يلتحق به بدموعه

توفي بريار، وهو طفل كوردي يبلغ من العمر اربع سنوات، إثر إصابته بسكتة دماغية وذلك بعد أن قضى والده المقاتل في البيشمركة خلال هجوم شنه تنظيم داعش..

اربيل (كوردستان 24) - توفي بريار، وهو طفل كوردي يبلغ من العمر اربع سنوات، إثر إصابته بسكتة دماغية وذلك بعد أن قضى والده المقاتل في البيشمركة خلال هجوم شنه تنظيم داعش في احدى القرى المحيطة بمدينة خانقين في اواخر الشهر الماضي.

وسقط والد بريار، جلال ماسوي، خلال احباط قوات البيشمركة هجوماً شنه تنظيم داعش في قرية كولجو الواقعة ضمن منطقة كرميان في 31 من تموز يوليو.

وقال أحد أفراد العائلة لكوردستان 24 إن بريار كان متعلقاً بوالده، مشيراً الى ان الطفل كان يسأل يومياً عن سبب عدم عودة والده الى المنزل.

وبعد ابلاغه بأن والده قد رحل ولن يعود إلى المنزل مرة اخرى، دخل الطفل الصغير في حالة من الكآبة لدرجة انه بات يتجنب تناول الطعام حزناً على فراق ابيه.

الطفل بريار عند قبر والده (صورة/ وسائل التواصل الاجتماعي)
الطفل بريار عند قبر والده (صورة/ وسائل التواصل الاجتماعي)

وتدهورت حالته الصحية وتم نقله الى المستشفى لأيام عديدة في السليمانية. ولم تنجح اسرته في اجباره على تناول الطعام حتى انها حاولت ادخال الغذاء في فمه خلال نومه.

وبعدها، اعلنت العائلة لوسائل الاعلام المحلية أن طفلها بريار قد توفي بالمستشفى، وسيتم دفنه جنباً الى جنب مع والده في احدى مقابر السليمانية.

وهزت قصة بريار الرأي العام في اقليم كوردستان، وتفاعل معظم المستخدمين على وسائل التواصل الاجتماعي مع المأساة وقدموا تعازيهم للأسرة.

بريار الى جانب والده (صورة/ وسائل التواصل الاجتماعي)
بريار الى جانب والده (صورة/ وسائل التواصل الاجتماعي)

وقررت السلطات المحلية في بلدة كلار اطلاق اسم بريار على احدى المدارس.

وبحسب احصاءات حكومة اقليم كوردستان فقد قضى نحو 2000 مقاتل من البيشمركة وأصيب اكثر من 10 آلاف آخرين بجروح خلال المعارك مع داعش منذ ظهور التنظيم عام 2014.

وأعلن العراق النصر على داعش في أواخر عام 2017، وعلى الرغم من ذلك لا يزال تنظيم داعش يشن هجمات متفرقة متبعاً اسلوب حرب العصابات.