قصف الخضراء يطال السفارة الأمريكية وعبد المهدي يندد بشدة

أمر القائد العام للقوات المسلحة عادل عبد المهدي الثلاثاء بفتح تحقيق بعد استهداف السفارة الأمريكية ببغداد بثلاثة صواريخ.

أربيل (كوردستان 24)- أمر القائد العام للقوات المسلحة عادل عبد المهدي الثلاثاء بفتح تحقيق بعد استهداف السفارة الأمريكية ببغداد بثلاثة صواريخ.

ونُفذ الهجوم بصواريخ الكاتيوشا في وقت متأخر من الليل، إلا أن المصادر العراقية الرسمية قالت في بادئ الأمر إن الصواريخ وقعت بمحيط المنطقة الخضراء.

وتقع السفارة الأمريكية، كما الكثير من البعثات الأجنبية، ضمن المنطقة الخضراء شديدة التحصين والتي تضم ايضاً مقار الحكومة العراقية.

وذكرت وسائل إعلام محلية أن عموداً من الدخان ارتفع من محيط مجمع السفارة الأمريكية، وافادت تقارير بانطفاء جزء بمنظومة الكهرباء دون معرفة الأسباب.

ولم يتسن معرفة ما إذا كان الهجوم قد أوقع خسائر بشرية كما لم يتضح على الفور التحقق من حجم الأضرار التي خلفها الهجوم.

وأدان عبد المهدي بـ"أشد العبارات" الهجوم على مجمع السفارة، ووصفه بانه "جريمة تتعرض لها بعثة دبلوماسية على أرض العراق".

وبحسب رسالة أوردتها وكالة الأنباء الرسمية فان عبد المهدي وجه قيادة عمليات بغداد والجهات ذات العلاقة بفتح تحقيق بالحادث وملاحقة المنفذين.

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الهجوم، لكن واشنطن اتهمت من قبل جماعات مرتبطة بإيران بشن معظم الهجمات في الآونة الأخيرة.

وتأتي هذه التطورات في الوقت الذي يتصاعد فيه التوتر بين إيران والولايات المتحدة في أعقاب مقتل الجنرال الإيراني قاسم سليماني.