حكومة كوردستان تُسعف حلبجة بمخصصات عاجلة لاحتواء "العدو الخفي"

وجه رئيس حكومة إقليم كوردستان مسرور بارزاني، بتخصيص مبلغ مالي عاجل لدعم جهود محافظة حلبجة في احتواء فيروس كورونا.

أربيل (كوردستان 24)- وجه رئيس حكومة إقليم كوردستان مسرور بارزاني، بتخصيص مبلغ مالي عاجل لدعم جهود محافظة حلبجة في احتواء فيروس كورونا.

وفي حلبجة وحدها، ارتفع عدد الإصابات بالفيروس إلى 1,015 إصابة بينما بلغ إجمالي الوفيات 17 حالة لغاية الآن، وفق آخر إحصائية رسمية.

وقبل يومين، أعلنت السلطات المحلية في حلبجة، رابع محافظات الإقليم، عن زيادة في أعداد المصابين بالفيروس في ظل عدم وجود مخصصات لدعم جهود احتواء الفيروس.

وعلى إثر ذلك، أمر رئيس حكومة الإقليم بإرسال مخصصات مالية طارئة إلى المحافظة التي كانت يوماً تسجل أقل الإصابات والوفيات على السواء.

وقالت وزارة صحة إقليم كوردستان في بيان إن رئيس الوزراء وجه بتخصيص 500 مليون دينار لمديرية صحة حلبجة لدعم جهودها في مكافحة الفيروس وتوفير المعدات والمستلزمات اللازمة لذلك.

وأضاف البيان أن المبلغ رُصد من ميزانية الطوارئ لحكومة الإقليم المخصصة أساساً لمكافحة مرض فيروس كورونا في عموم المحافظات.

حذرت السلطات الصحية في حلبجة من ارتفاع عدد الإصابات بالفيروس ما لم ترسل تخصيصات مالية – صورة: دائرة صحة حلبجة
حذرت السلطات الصحية في حلبجة من ارتفاع عدد الإصابات بالفيروس ما لم ترسل تخصيصات مالية – صورة: دائرة صحة حلبجة

وفي مطلع الشهر المنصرم، وجه رئيس الحكومة الإقليمية بتخصيص مبلغ مليار دينار لمحافظة ومثله لمحافظة أربيل لدعم جهود احتواء الفيروس.

وسبق أن وصفت السلطات الصحية فيروس كورونا بأنه "عدو خفي"، وحثت الجميع على اتخاذ اقصى درجات الحذر منه ومواجهته بارتداء الكمامات والالتزام بالتباعد الجسدي.

وعلى الرغم من ذلك، لا تزال السلطات تشكو عدم التزام الكثيرين بالإرشادات الصحية مما جعل الإصابات تقفز إلى معدلات قياسية لم يسبق لها مثيل حتى في ذروة انتشار الفيروس.

ويوم أمس، أُعلن عن ارتفاع إجمالي الوفيات بفيروس كورونا في عموم الإقليم إلى 1186 حالة بعد تسجيل 13 وفاة في الساعات الأربع والعشرين الماضية.

وتصدرت السليمانية وفيات آخر حصيلة بواقع ثماني حالات، بينما جاءت أربيل ثانياً بثلاث وفيات، فيما سجلت رابرين ودهوك حالة وفاة لكل منهما.

وشخّصت مختبرات الوزارة 504 إصابات جديدة وبهذا يكون إقليم كوردستان قد سجل عتبة جديدة رفعت الإجمالي إلى 31636 حالة.

ولتقييد تفشي الجائحة على نحو أكثر، قررت حكومة إقليم كوردستان اعتماد النظام الإلكتروني للفصل الأول من العام الدراسي الجديد باستثناء المرحلة 12 الإعدادية.

وبدأت السلطات في إقليم كوردستان تعيد الحياة إلى طبيعتها، فاستأنفت الملاحة الجوية وأنهت أشهراً من الإغلاق وفتحت أبواب المرافق السياحية والأسواق.