سكان "كيسته" ينزحون مع اشتداد المعارك بين "العمال" والأتراك على الحدود

تتركز حملة تركيا على الحزب بشكل متزايد في المناطق الحدودية بإقليم كوردستان حيث معقل الحزب في جبال قنديل على الحدود مع إيران
صورة إرشيفية
صورة إرشيفية

أربيل (كوردستان 24)- نزح سكان قرية "كيسته" الواقعة ضمن بلدة العمادية الحدودية في محافظة دهوك مع اشتداد المعارك بين حزب العمال الكوردستاني والجيش التركي.

وتوغلت القوات التركية داخل المنطقة الحدودية وأجرت ما لا يقل عن إنزالين جويين وسط قصف جوي ومدفعي على مواقع لحزب العمال في المنطقة.

وتتركز حملة تركيا على الحزب بشكل متزايد في المناطق الحدودية بإقليم كوردستان حيث معقل الحزب في جبال قنديل على الحدود مع إيران.

وقال مراسل كوردستان 24 مسعود محمد في المنطقة، إن سكان قرية "كيسته" أخلوا مساكنهم بسبب تصاعد حدة المعارك بين طرفي النزاع.

يأتي هذا بينما نشر حرس الحدود العراقي يوم الثلاثاء أربع نقاط عسكرية على الأقل وذلك بعد أيام من القتال العنيف داخل إقليم كوردستان.

ويدور قتال عنيف بين مسلحي حزب العمال الكوردستاني والجيش التركي، منذ أكثر من أسبوعين، في منطقة كاني ماسي ضمن بلدة العمادية.

وتفقد وزير الدفاع التركي خلوصي أكار قاعدة عسكرية، مما دفع بغداد إلى استدعاء القائم بأعمال السفارة التركية احتجاجاً على الزيارة "دون تنسيق".

وسبق أن أعلن وزير الداخلية التركي سليمان صويلو عن نية أنقرة إنشاء قاعدة في "شمال العراق" للسيطرة على الوضع قرب حدودها الجنوبية، بحسب وسائل إعلام رسمية.

وحمل حزب العمال، الذي تصنفه تركيا والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي منظمة إرهابية، السلاح منذ ثمانينات القرن الماضي في صراع أودى بحياة ما يربو على 40 ألف شخص.

وغالباً ما تلحق تلك المواجهات المسلحة بين حزب العمال والجيش التركي أضراراً مادية بممتلكات سكان القرى الحدودية وأحياناً خسائر بشرية بين المدنيين.