علماء آثار روس يكتشفون مدينة عمرها 4000 عام في جنوب العراق

أربيل (كوردستان 24)- أعلن علماء آثار روس، اكتشاف مدينة قديمة عمرها 4000 سنة ولم تكن معروفة من قبل في جنوب العراق.

ومن المفترض أن المدينة كانت موجودة من منتصف الألفية الثانية إلى الألفية الأولى قبل الميلاد، وفقا لتقرير نشرته وكالة أنباء سبوتنك الروسية.

وقال الباحث الرائد في قسم النظرية والمنهجية في معهد علم الآثار التابع لأكاديمية العلوم الروسية شخمردان أميروف لصحيفة "روسيسكايا غازيتا":

"تمكنا من دراسة سمك وبنية رواسب الطبقة الثقافية للمدينة تحت تل دحيله والحصول على بيانات جديدة عن وقت وجود المدينة - واستنادا إلى الاكتشافات، كانت هذه الأماكن مأهولة حتى أوائل العصر الحديدي ليس فقط في العصر البابلي القديم، كما كان يعتقد سابقًا".

وأضاف أميرخانوف "بناء على الاكتشافات، تمكنا من تحديد أن هذه الأماكن كانت مأهولة حتى أوائل العصر الحديدي، ليس فقط في العصر البابلي القديم، كما كان يعتقد سابقا".

ونتيجة لهذا البحث، تم اكتشاف ميناء قديم، حيث رست السفن النهرية والبحرية على ما يبدو. كما تم العثور على اجزاء من جدار معبد قصر بعرض حوالى اربعة امتار وارتفاع مترين .

على قمة الجدران، التي يعود تاريخها إلى الألفية الثانية قبل الميلاد، اكتشفت البعثة أيضا رأس سهم مؤأكسد، وآثار مواقد التنور، وتماثيل الجمال الطينية التي يعود تاريخها إلى أوائل العصر الحديدي.

وفي يناير/كانون الثاني، أعلنت مجموعة من علماء الآثار الإيطاليين من جامعة أودين أنها قامت باكتشاف جديد في موقع قديم آخر يقع في إقليم كوردستان.

ي
ل

سوار احمد