الأوبزرفر: عام على انفجار بيروت

لبنان لا يزال مشلولا ويعاني. إذ لا تزال نتائج التحقيق في الانفجار غير واضحة
الأوبزرفر: عام على انفجار بيروت
الأوبزرفر: عام على انفجار بيروت

أربيل (كوردستان 24)- قالت صحيفة الأوبزرفر البريطانية في تقرير لمراسلها مارتن تشولوف، بعنوان: " بعد مرور عام على انفجار بيروت، لبنان يغرق في مستنقع الفساد".

ويقول الكاتب في الذكرى الأولى للتفجير الذي وقع في مرفأ بيروت يوم 4 آب من العام الماضي، إن لبنان لا يزال مشلولا ويعاني. إذ لا تزال نتائج التحقيق في الانفجار غير واضحة كما أن المسؤولين عنه بعيدون عن المساءلة أكثر من أي وقت مضى.

أما الأسوأ من ذلك، بالنسبة لمعظم اللبنانيين، وفق الكاتب، هو أن المساعدات العالمية التي تم التعهد بها في أعقاب الدمار ما زالت متروكة من قبل حكام البلاد. ويضيف كاتب التقرير: أن اللبنانيين انضموا إلى السوريين وغيرهم من شعوب المنطقة المنبوذة في النزول إلى البحر الأبيض المتوسط على متن قوارب هروبا من ظروفهم مهما كانت المخاطر. ويعتبر أنه لا يوجد حل سوى خطة إنقاذ دولية واسعة النطاق تهدف الى قطع الإمدادات عن النظام السائد منذ نهاية الحرب الأهلية قبل 30 عاما.

وقال الكاتب إنه ومع استمرار الشعب في استيعاب الحجم الهائل للانهيار الحاصل في لبنان، بدأ البعض في مناقشة وجهة نظر مفادها أنه لطالما كان هناك خلل في الأسس التي بنيت عليها الدولة. فمن الإمبراطورية العثمانية إلى الانتداب الفرنسي،

والوصاية السورية، ودمار الحرب الأهلية ثم النظام الريعي الذي أعقب اتفاقات الطائف عام 1991 التي أنهت الصراع، لم يكن للبنان قط مسيرة سهلة".