نيجيرفان بارزاني: يجب العمل على توثيق "الأنفال" وإقرارها كجرائم إبادة جماعية

أربيل (كوردستان 24)- قال رئيس اقليم كوردستان نيجيرفان بارزاني اليوم الاربعاء، انه يجب العمل على توثيق جرائم الأنفال وإقرارها كجرائم إبادة جماعية، وذلك في الذكرى الثالثة والثلاثين لأنفال بهدينان.

وجاء في رسالة لنيجيرفان بارزاني "نستذكر بتقدير وإجلال الشهداء الذين سقطوا في العمليات التي استمرت من 25 آب إلى 6 أيلول من العام 1988 ضمن المرحلة الأخيرة من عمليات الأنفال التي نفذتها خمس فرق عسكرية عراقية ضد السكان المدنيين لمنطقة بهدينان".

وتابع "مواصلة لتلك الحملة، اقتاد الجناة بكل وحشية وفي جريمة منقطعة النظير 182 ألف مواطن كوردستاني، من كرميان إلى آخر قرى بهدينان، صوب صحارى الموت في جنوب العراق، ومثلما فعلوا في بهدينان لم يميزوا بين مسجد ودير وبيت وحقل وبستان يعود لكل مكونات المنطقة، فهدموا وأحرقوا مع تخريب وحرق طبيعة وبيئة كوردستان".

وقال "أنفال بهدينان وكل الجرائم التي اقترفت بحق شعب كوردستان، تبقى جرحاً لا يلتئم أبداً، ولا يُنسى أبداً، ورمزاً يدل على مظلومية شعب مسالم لم يطالب إلا بالحياة والحرية وبحقوقه. هذه الذكرى والتاريخ المُثخن بفواجع وآلام شعب كوردستان، يزيدان إصرار هذا الشعب كما هو دائماً على السعي لبلوغ أحلامه وتطلعاته".

واضاف "وتحثنا ذكرى الشهداء وكد شعب كوردستان والضحايا على تجاوز مصاعب الحاضر وتعزيز وحدة الصف وتلاحم وشراكة كل مكونات شعب كوردستان في سبيل تحقيق مستقبل أفضل. نؤكد في هذه الذكرى أن على الحكومة الاتحادية العراقية تنفيذ قرارات المحكمة العراقية العليا للجرائم بتعويض الضحايا، وفي إقليم كوردستان نشدد على تقديم المزيد من الخدمات لذوي الشهداء والمؤنفلين".

وأكد نيجيرفان بارزاني على وجوب العمل بجد على توثيق الجرائم وإقرارها كجرائم إبادة جماعية على المستوى الدولي، وحشد كل الجهود في سبيل قطع الطريق على تكرار مثل هذه الجرائم في كل مكان على وجه الأرض، وأن لا تشهد الإنسانية مثل هذه الجرائم أبداً.