"شرف ومسؤولية".. اختيار روائي كوردي رئيساً لنادي القلم الدولي

"سيقود برهان سونميز عملنا ويعيد تأكيد مهمة نادي القلم الدولي على مدى السنوات الست المقبلة"
وُلد سونميز في قرية صغيرة في وسط تركيا
وُلد سونميز في قرية صغيرة في وسط تركيا

أربيل (كوردستان 24)- اُختير الروائي الكوردي المرموق برهان سونميز رئيساً لنادي القلم الدولي.

وقال النادي على حسابه في تويتر "يسعدنا أن نعلن أن الروائي التركي الكوردي والمحامي الحقوقي برهان سونميز هو رئيسنا المنتخب حديثاً".

ونادي القلم الدولي عبارة عن جمعية دولية للكتاب تأسست في لندن عام 1921 لتعزيز العلاقات والتعاون الفكري بين الكتاب في جميع أنحاء العالم.

وأضاف النادي "سيقود برهان سونميز عملنا ويعيد تأكيد مهمة نادي القلم الدولي على مدى السنوات الست المقبلة".

وقال سونميز في كلمة له بالمناسبة "أشكر زملائي أعضاء نادي القلم الدولي على تكليفي... وهو شرف ومسؤولية أقدرهما وأنا أشغل دور رئيس منظمتنا النبيلة".

وُلد سونميز في قرية صغيرة في وسط تركيا ونشأ وهو يتحدث اللغة الكوردية التي كانت محظورة، تعليماً وتحدثاً، في جميع أنحاء البلاد.

وقال نادي القلم الدولي إن برهان سونميز درس القانون في السنوات التي أعقبت الانقلاب العسكري عام 1980، عندما تم اعتقاله وتعذيبه.

ويعد سونميز أحد مؤسسي "مؤسسة الدراسات الاجتماعية والثقافة والفن".

فازت روايته "الخطايا البريئة" بجائزة "سيدات سيمافي" الأدبية، وهي من أكثر الجوائز الأدبية أهمية بتركيا، ورُشحت الرواية كذلك لجائزة "رايتينغ فور لاف" في إيطاليا عام 2014.

نُشرت رواياته في أكثر من عشرين دولة، مثل فرنسا عن دار النشر الفرنسية الشهيرة "غاليمار"، وفي الولايات المتحدة الأمريكية عن دار نشر "أور".

وفي ألمانيا عن دار نشر "راندوم هاوس"، وفي الدنمارك عن دار نشر "توربين"، وفي إيطاليا عن "نوتتيمبو" وفي دول عديدة أخرى.

يعيش سونميز بين اسطنبول وكامبريدج وقد ترجمت أعماله إلى 42 لغة.