الرئيس الصيني يشيد بميركل ويرى فيها "صديقة قديمة" لبلاده

الرئيس الصيني شي جينبينغ مع المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل
الرئيس الصيني شي جينبينغ مع المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل

أربيل (كوردستان 24)- أشاد الرئيس الصيني شي جينبينغ الأربعاء بالمستشارة الألمانية أنغيلا ميركل التي ستغادر السلطة قريبا، معتبراً أنها "صديقة قديمة" للصين، على ما نقل التلفزيون الحكومي. 

وجاء تصريح شي خلال مقابلة من بكين مع المستشارة عبر الفيديو، وهي من الوسائل المفضلة للزعيم الصيني الذي لم يغادر بلاده منذ ظهور الوباء لأسباب تتعلق بالسلامة.

ويأتي هذا الاتصال فيما يطالب الاتحاد الأوروبي بمزيد من الاستقلالية ازاء الولايات المتحدة، ولكن في جو من انعدام الثقة بالصين أيضاً مع استمرار الخلافات لا سيما على صعيد التجارة وتايوان وحقوق الإنسان. 

ولطالما عملت ميركل، التي تحكم المانيا منذ نهاية 2005، من أجل التقارب مع بكين، بسبب الدور الدبلوماسي والاقتصادي الأساسي للعملاق الآسيوي وأهمية السوق الصينية للصناعة الألمانية.

أثنى شي جينبينغ الأربعاء على "المحادثات العميقة" مع المستشارة الألمانية على مر السنين، والتي سمحت "بالتطوير المنتظم والمتين  للعلاقات الثنائية"، وفقا لتقرير التلفزيون الصيني.

قال الرئيس الصيني الذي ارتسمت على محياه ابتسامة واسعة خلال المقابلة التي نقلتها شاشات عملاقة "نحن لا ننسى أبداً أصدقاءنا القدامى. أبواب الصين سستبقى دائما مشرعة لكم".

كانت العلاقات الصينية الألمانية جيدة عموما  خلال السنوات الست عشرة الماضية، على عكس العلاقات بين بكين والدول الأوروبية الأخرى، والتي شهدت توتراً، كما هو الحال مع فرنسا والمملكة المتحدة والسويد أو ليتوانيا أخيرا.

واشار شي جينبينغ إلى أن الاتصالات الناجحة مع ألمانيا "تثبت أن العلاقات بين الدول يمكن أن تجنب، انتصار طرف على آخر"، وفي ذلك إشارة واضحة إلى الولايات المتحدة، التي غالباً ما تتهمها الخارجية  الصينية بتفضيل مصالحها من دون الاكتراث لمصالح الآخرين.

وتشير بكين بانتظام إلى الانسحاب من أفغانستان وفسخ استراليا لعقد شراء غواصات فرنسية، وهي انتقادات موجهة لواشنطن وتجد صدى لدى قادة الدول الأوروبية.

 وفي الختام توجه شي جينبينغ إلى ميركل قائلاً "آمل أن يحافظ الاتحاد الأوروبي على استقلاليته" إزاء الولايات المتحدة و "أن يحمي مصالحه بالفعل".