المالكي: مشاركة الحشد الشعبي في تحرير الموصل "هي الحل"

قال رئيس الوزراء العراقي السابق نوري المالكي إن مشاركة جماعة الحشد الشعبي في معركة تحرير الموصل "ستكون هي الحل" بسبب التعقيدات التي تحيط بالمدينة ذات الغالبية السنية.

K24 - اربيل

قال رئيس الوزراء العراقي السابق نوري المالكي إن مشاركة جماعة الحشد الشعبي في معركة تحرير الموصل "ستكون هي الحل" بسبب التعقيدات التي تحيط بالمدينة ذات الغالبية السنية.

ويرفض كثير من الساسة السنة اي دور للحشد الشعبي في استعادة الموصل ويقولون إن بديله سيكون الحشد الوطني وهي جماعة تضم متطوعين محليين بينهم ضباط سابقون بقيادة محافظ نينوى السابق اثيل النجيفي.

ولاتزال الموصل التي تعد ثاني اكبر مدن العراق من حيث عدد السكان بقبضة تنظيم داعش منذ منتصف عام 2014. ويعتقد ان اكثر من مليون مدني مازالوا في المدينة الواقعة الى الشمال من بغداد بنحو 400 كيلومتر.

وقال المالكي خلال لقائه قادة في الحشد الشعبي يوم امس بحسب بيان اصدره مكتبه الاعلامي إن "الموصل فيها تعقيدات سياسية ومشاركة الحشد في تحريرها ستكون هي الحل".

ويقول رئيس البرلمان العراقي السابق زعيم ائتلاف متحدون اسامة النجيفي إن ايران تسعى للسيطرة على الموصل عبر زج الحشد الشعبي الموالي لها في المعارك. ويتهم كثيرون الحشد الشعبي بالولاء المطلق لايران المجاورة للعراق لكن قادته ينفون ذلك.

واضاف المالكي- الذي يقود ائتلاف دولة القانون- أن "حملات التشويه" ضد الحشد الشعبي "تمثل منطق العاجزين وهي ذات الحملات الظالمة التي استهدفت الجيش في السابق" في اشارة واضحة للاحداث التي سبقت سقوط مدن عدة بينها الموصل بيد داعش بدءا من حزيران يونيو 2014.

وكان رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي قال قبل يومين من مدينة الفلوجة بعيد تحريرها إن الوجهة المقبلة للقوات الحكومية ستكون الموصل متعهدا بهزيمة تنظيم داعش.

ت: م ي