الإمارات تعترض صاروخين بالستيين أطلقهما متمردو اليمن

عمال قرب مخزن نفطي في ابوظبي في 17 كانون الثاني/يناير 2022- الصورة لفرانس 24
عمال قرب مخزن نفطي في ابوظبي في 17 كانون الثاني/يناير 2022- الصورة لفرانس 24

أربيل (كوردستان 24)- أفادت وزارة الدفاع الإماراتية يوم الاثنين، انها اعترضت صاروخين بالستيين في أجوائها أطلقهما المتمردون اليمنيون، بينما يتصاعد التوتر على خلفية الهجوم الدامي وغير المسبوق الذي شنه الحوثيون ضد أبوظبي قبل اسبوع.

وأكّدت الوزارة حسبما نقلت وكالة الأنباء الحكومية "وام" أنّ دفاعها الجوي اعترض ودمّر "صاروخين بالستيين أطلقتهما جماعة الحوثي الإرهابية تجاه الدولة" الخليجية، الحليف المهم للولايات المتحدة.

وأشارت الوزارة الإماراتية إلى أنّه "لم ينجم عن الهجوم أية خسائر بشرية، حيث سقطت بقايا الصواريخ البالستية التي تم اعتراضها وتدميرها في مناطق متفرقة حول إمارة أبوظبي".

وتبنّى الحوثيون قبل أسبوع هجوما استهدف أبوظبي وأوقع ثلاثة قتلى، مشيرين إلى أنهم استخدموا فيه صواريخ وطائرات مسيرة، بعدما توعدوا مرارا بضرب الإمارات على خلفية دورها في حرب اليمن.

وهدّد الحوثيون بتنفيذ هجمات أخرى، داعين المدنيين في الإمارات إلى الابتعاد عن "المنشآت الحيوية".

وأعلن المتحدث باسمهم محمد عبد السلام عبر تويتر صباح الاثنين أنّه سيجري الكشف "خلال الساعات القادمة عن تفاصيل عملية عسكرية في العمق الاماراتي والسعودي".

وكانت السعودية أعلنت مساء الأحد إصابة شخصين إثر سقوط صاروخ بالستي أطلقه المتمردون الحوثيون على جازان في جنوب المملكة.

وشددت وزارة الدفاع الإماراتية الاثنين على أنّها "على أهبة الاستعداد والجاهزية للتعامل مع أية تهديدات، وأنها تتخذ كافة الإجراءات اللازمة لحماية الدولة من كافة الاعتداءات".

والإمارات عضو في التحالف العسكري الذي تقوده السعودية في اليمن دعما للحكومة المعترف بها دوليا في مواجهة المتمردين المقربين من إيران.

وشكّل هجوم الاسبوع الماضي صدمة في الإمارات، الدولة الثرية التي عادة يُنظر إليها على أنّها واحة من الهدوء في منطقة مضطربة.

وكان هذا أول هجوم دامي على الأراضي الإماراتية تعلن عنه أبوظبي ويتبناه الحوثيون.

وعلى اثر الهجوم، أعلنت الإمارات وقف عمليات الطيران لملاّك وممارسي وهواة الطائرات بدون طيار بمختلف أشكالها وأنواعها بما فيها ممارسة الرياضات الجوية والشراعية في الوقت الراهن ولمدة شهر واحد.