بايدن يحذر بوتين من "كلفة باهظة وفورية" في حال غزو روسي لأوكرانيا

أربيل (كوردستان 24)- أكد البيت الأبيض أن  الرئيس الأمريكي جو بايدن حذر خلال اتصال هاتفي مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين من "كلفة باهظة'' في حال غزت موسكو أوكرانيا.

ويأتي ذلك بعد فشل الجهود الدبلوماسية المبذولة  السبت لنزع فتيل الأزمة الأوكرانية في تخفيف التوتر. فيما تحدث الكرملين في أعقاب مكالمة هاتفية بين الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ونظيره الأمريكي جو بايدن عن "تكهنات استفزازية يمكن أن تقود إلى نزاع في أوكرانيا.

من جانبه، ندد الكرملين بتصريحات الدول الغربية حول غزو روسي وشيك لأوكرانيا، معتبرا أنها "تكهنات استفزازية" يمكن أن تقود إلى نزاع في الدولة السوفياتية السابقة، وفق ما جاء في بيان له حول المكالمة الهاتفية بين الرئيسين الروسي فلاديمير بوتين والفرنسي إيمانويل ماكرون.

وتصاعد التوتر قبل أسابيع عقب حشد روسيا أكثر من 100 ألف جندي على حدود جارتها الغربية، وتفاقم مع إجراء الكرملين أكبر مناورات عسكرية روسية منذ سنوات في البحر الأسود.

ووفق البيت الأبيض، قال الرئيس الأمريكي جو بايدن لنظيره الروسي خلال محادثة هاتفية إنه "إذا قامت روسيا بغزو إضافي لأوكرانيا، فإن الولايات المتحدة مع حلفائنا وشركائنا سترد بشكل حاسم وتفرض كلفة باهظة وفورية على روسيا".

كما شدد بايدن على أنه "فيما تبقى الولايات المتحدة مستعدة للجوء الى الدبلوماسية... نحن مستعدون في الوقت نفسه لسيناريوهات أخرى".

وقال مسؤول أمريكي للصحافيين إن المكالمة كانت "مهنية وغنية"، لكنها لم تؤد إلى "تغيير أساسي في الدينامية التي نشهدها منذ أسابيع عدة".

وزادت وزارة الدفاع الروسية التوتر بإعلانها أنها طاردت غواصة أمريكية زعمت أنها عبرت إلى مياهها الإقليمية قرب جزر الكوريل في شمال المحيط الهادئ.

وكشفت الوزارة أنها استدعت الملحق العسكري الأمريكي في موسكو على خلفية الحادثة، فيما اكتفت وزارة الدفاع الأمريكية بالقول إنها على علم بالتقارير حولها.

ولاحقا أصدر الجيش الأمريكي بيانا جاء فيه أن "لا صحة للمزاعم الروسية بشأن عملياتنا في مياههم الإقليمية".

وقال المتحدث باسم القيادة الأمريكية في المحيطين الهندي والهادئ الكابتن كايل راينز إنه لن يعلق على المواقع الدقيقة للغواصات الأمريكية. لكن راينز أضاف "نحن نطير ونبحر ونعمل بأمان في المياه الدولية".