اغتيال ضابط كبير في الحرس الثوري الإيراني وسط طهران

ألقى الحرس الثوري بمسؤولية اغتيال الضابط اليوم على "عملاء الاستكبار العالمي"
خدائي اُغتيل حينما فتح شخصان يستقلان دراجة نارية النار عليه في شارع مجاهدي الإسلام شرقي طهران
خدائي اُغتيل حينما فتح شخصان يستقلان دراجة نارية النار عليه في شارع مجاهدي الإسلام شرقي طهران

أربيل (كوردستان 24)- أعلن الحرس الثوري الإيراني اليوم الأحد تعرض أحد ضباطه لعملية اغتيال نفذها مسلحان أمام منزله في طهران.

ونقلت وكالة الأنباء الرسمية عن الحرس الثوري قوله إن العميد صياد خدائي كان "أحد المدافعين عن المراقد المقدسة"، في إشارة إلى أفراد ومستشارين عسكريين تقول طهران إنهم يقاتلون جماعات مسلحة مثل داعش، لحماية المراقد الشيعية في العراق وسوريا.

وقال الحرس الثوري إن خدائي اُغتيل حينما فتح شخصان يستقلان دراجة نارية النار عليه في شارع مجاهدي الإسلام شرقي طهران.

وألقى الحرس الثوري بمسؤولية اغتيال الضابط اليوم على "عملاء الاستكبار العالمي".

ويعيد هذا الهجوم باستخدام دراجة نارية إلى الأذهان حوادث قتل علماء نوويين إيرانيين، حيث توجه إيران أصابع الاتهام إلى إسرائيل.

وقُتل ما لا يقل عن ستة علماء وأكاديميين إيرانيين منذ عام 2010، ونفذ بعض تلك الحوادث مهاجمون على دراجات نارية في مناطق مختلفة من البلاد.