جلسة استثنائية لمجلس النواب بعد انسحاب "الكتلة الصدرية"

مجلس النواب العراقي- الصورة من الارشيف
مجلس النواب العراقي- الصورة من الارشيف

أربيل (كوردستان 24)- من المقرر أن يعقد البرلمان العراقي، جلسة اليوم الخميس، للتصويت على استبدال 73 نائبا من الكتلة الصدرية، استقالوا في وقت سابق من الشهر.

وزاد انسحاب الكتلة الصدرية من البرلمان قبل اسبوعين، من تعميق الأزمة السياسية المتواصة منذ عدة شهور في البلاد.

وحث الزعيم الشيعي مقتدى الصدر، الكتل على عدم الخضوع لـ "ضغوط" الفصائل المدعومة من إيران، خلال الجلسة التي طلبها 50 عضوا بالمجلس خلال عطلته.

وفاز الصدر في الانتخابات العامة التي أجريت في أكتوبر، لكنه دخل صراعا على السلطة مع "الإطار التنسيقي"، وهو تجمع لأحزاب شيعية، وتضم رئيس الوزراء الأسبق نوري المالكي، حين اجتمع في بيته زعماء وممثلو الكتل الشيعية البرلمانية، هادي العامري،  وعمار الحكيم وحيدر العبادي وناصر الربيعي.

 ولم يتمكن الصدر من تشكيل ائتلاف لتشكيل حكومة أغلبية، ما عرقل تشكيل حكومة جديدة.

وبحسب القوانين العراقية، في حال بات أي مقعد في مجلس النواب شاغرا، يحل محله المرشح الحاصل على ثاني أكبر عدد من الأصوات في دائرته الانتخابية.

وتعهد مرشحون بدلاء عن الكتلة الصدرية يوم الأربعاء، لمقتدى الصدر بعدم حضور جلسة مجلس النواب المقررعقدها اليوم الخميس.