كتلة الحزب الديمقراطي تدين القصف التركي وتتهم بغداد بالتقصير في حفظ سيادة العراق

"ندين وبأشد العبارات هذه الجريمة البشعة التي استرخصت أرواح المدنيين الآمنين"
من بين الضحايا طفل - صورة: كوردستان 24
من بين الضحايا طفل - صورة: كوردستان 24

أربيل (كوردستان 24)- أدانت كتلة الحزب الديمقراطي الكوردستاني في البرلمان العراقي اليوم الأربعاء القصف الذي استهدف مصيف برخ التابع لمدينة زاخو بإقليم كوردستان.

وقالت المتحدثة باسم الكتلة فيان دخيل في بيان إنه "استمراراً لجرائم قصف القرى والمناطق الآمنة في إقليم كوردستان من قبل الجيش التركي التي لطالما تسببت بإزهاق الأرواح البريئة، قام الجيش التركي ظهر اليوم الأربعاء 20 تموز، بقصف مصيف برخ التابع لمدينة زاخو الذي كان يستقبل عددا كبيرا من أهالي إقليم كوردستان والمواطنين العراقيين من الوسط والجنوب، مما أدى إلى استشهاد 9 مواطنين وجرح 33 آخرين تم نقلهم الى المشافي وحالة عدد منهم لازالت حرجة".

وجاء في البيان "نحن في كتلة الحزب الديمقراطي الكوردستاني، إذ ندين وبأشد العبارات هذه الجريمة البشعة التي استرخصت أرواح المدنيين الآمنين، نطالب الحكومة التركية بالكف عن قتل الأبرياء وإزهاق أرواح النساء والأطفال وإخلاء القرى من ساكنيها بذريعة وجود مسلحي حزب العمال الكوردستاني".

وأضافت الكتلة أن "الحكومة الاتحادية مقصرة في حفظ أرواح مواطنيها وسيادة أراضيها، بسبب عدم قدرتها على معالجة هذا الملف وعدم الالتزام بالاتفاقيات والتفاهمات التي أبرمتها مع حكومة إقليم كوردستان بما فيها اتفاقية سنجار وطرد مسلحي الحزب العمال الكوردستاني المصنفين بالإرهابيين من قبل العديد من الدول والمنظمات الدولية".

ودعت كتلة الحزب الديمقراطي الكوردستاني "جميع القوى السياسية الوطنية العراقية إلى تحمل مسؤوليتها إزاء هذه الجرائم وتشكيل حكومة قوية قادرة على مواجهة التحديات والحفاظ على سيادة البلاد وضمان سلامة الأراضي العراقية من أي تجاوزات ومن أي جهة كانت".