المالكي: تظاهرات الإطار أثبتت استحالة استحواذ جهة على الشارع دون أخرى

لا يزال أنصار التيار الصدري يعتصمون خارج البرلمان في المنطقة الخضراء
نوري المالكي
نوري المالكي

أربيل (كوردستان 24)- قال رئيس ائتلاف دولة القانون نوري المالكي اليوم الجمعة إن التظاهرات التي نظمها الإطار التنسيقي أثبتت استحالة استحواذ جهة على الشارع دون أخرى.

وتظاهر أنصار الإطار التنسيقي اليوم الجمعة في محيط المنطقة الخضراء من جهة الجسر المعلق، وأعلنوا اعتصاماً مفتوحاً لحين تشكيل الحكومة.

وفي المقابل، لا يزال أنصار التيار الصدري يعتصمون خارج البرلمان في المنطقة الخضراء لمنع الإطار التنسيقي من تشكيل الحكومة.

وقال المالكي في بيان إن "التظاهرة الحاشدة التي دعا لها الإطار التنسيقي، عبرت عن تفاعل جماهيري كبير لمواقف الاطار، وبعثت برسالة واضحة أن الجماهير العراقية بتوجهاتها كلها تفاعلت مع الدفاع عن شرعية الدولة، وحماية المؤسسات الدستورية التشريعية والقضائية".

وأضاف أن التظاهرة "بعثت بسلمية فعاليتها رسالة أخرى إلى كل المكونات السياسية أن تعالوا إلى كلمة سواء لعبور الأزمة التي يخشى منها على المسار السياسي الدستوري، ولاجتناب تعطيل تشكيل الحكومة الجديدة، وتعطيل مجلس النواب المنتخب الذي تشكل وفقاً للقانون والدستور، وعرقلة انعقاد جلساته".

وأشار إلى أن "التظاهرات أوضحت دون شك، أن الشارع لا يمكن أن تستحوذ عليه جهة دون أخرى، وإنما هو ساحة تفاعل واستجابة لكل ما هو دستوري ومشروع، وان العراقيين... يريدون أن يروا مؤسسات الدولة تعمل وتنشط... ولا يريدون أن يروها معطلة".

ويطالب زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر بحل البرلمان، وأهمل القضاء أسبوعاً لتحقيق ذلك، وهدد باتخاذ إجراءات تصعيدية أخرى.