علاوي يدعو لتشكيل الحكومة بجلسة برلمانية "في أي مكان بالعراق"

أنصار الإطار التنسيقي المعتصمون بدأوا بالفعل في نصب عشرات الخيام
صورة أرشيفية
صورة أرشيفية

أربيل (كوردستان 24)- دعا رئيس ائتلاف الوطنية إياد علاوي اليوم الجمعة إلى عقد جلسة برلمانية "في أي مكان بالعراق" لاختيار رئيس الجمهورية وتشكيل حكومة تمهد لانتخابات مبكرة.

ومنذ تموز يوليو، يتواجه الطرفان الشيعيان التيار الصدري والإطار التنسيقي في تصعيد جديد لخلافات سياسية حادة من دون أن يؤدي الوضع المتأزم إلى أعمال عنف، وسط مطالبة التيار الصدري بحلّ البرلمان وإجراء انتخابات تشريعية مبكرة وتعديلات دستورية.

وقال علاوي في بيان "لطالما دعونا إلى الحوار الوطني الذي نرى فيه حلاً للأزمات وتجاوز حالة الفوضى والتعقيد وكذلك طالبنا ومنذ العام 2010، بتشكيل مجلس أعلى للسياسات الاستراتيجية والآن بتشكيل مجلس حكماء ولكن للأسف لم يستجب المتخاصمون لدعواتنا".

وتابع "لم يَتَبَقَّ سوى احترام توقيتات الدستور الذي اختط بأيديهم على الرغم من تحفظاتنا على العديد من فقراته وذلك من خلال عقد جلسة لمجلس النواب في أي مكانٍ في العراق بحضور رئيس مجلس القضاء ورئيس المحكمة الاتحادية لاختيار أو تثبيت رئيس الجمهورية وتشكيل حكومة تمهد لإجراء انتخاباتٍ مبكرة بقانون انتخابي عادل ومفوضية انتخابات نزيهة".

وأضاف أن "بخلاف ذلك ستزداد الأوضاع سوءاً وتتدهور إلى ما لا يحمد عقباه، ولا امتلك غير التنبيه والتحذير من تداعيات وخطورة المرحلة التي يمر بها بلدنا الحبيب".

وفي انعكاس للأزمة السياسية الحادة التي يعيشها العراق، بدأ الخصوم السياسيون لمقتدى الصدر في الإطار التنسيقي الجمعة اعتصاماً مفتوحاً على أسوار المنطقة الخضراء المحصنة في بغداد، مقابل اعتصامٍ آخر يقيمه مناصرو التيار الصدري داخل البرلمان منذ نحو أسبوعين.

ويقول مراسلو كوردستان 24 إن أنصار الإطار التنسيقي المعتصمين بدأوا بالفعل في نصب عشرات الخيام على أرصفة الطريق المجاور لمحيط المنطقة الخضراء من جهة الجسر المعلق.

ولم يفصل أنصار الإطار عن الصدريين سوى الجدار الخرساني الذي تحرسه من الجانب الآخر قوات الأمن خشية محاولة خصوم الصدر من اقتحام المنطقة.