الخزعلي: الإطار "موافق" على أبرز مطالب الصدر لكن الكورد والسنة غير مقتنعين

قال أيضاً إن "الجميع وافق على إجراء الانتخابات من اجل إعطاء رسالة إيجابية الى التيار للرجوع"
قيس الخزعلي في مقابلة سابقة مع كوردستان 24
قيس الخزعلي في مقابلة سابقة مع كوردستان 24

أربيل (كوردستان 24)- قال الأمين العام لعصائب أهل الحق قيس الخزعلي اليوم الجمعة إن الإطار التنسيقي "موافق بالإجماع" على الانتخابات المبكرة لإرضاء زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، لكنه أشار إلى أن القوى الكوردية والسنية "غير مقتنعة" بذلك.

ويعيش العراق جموداً سياسياً غير مسبوق منذ إجراء الانتخابات النيابية في تشرين الأول أكتوبر 2021 لإخفاق القوى السياسية، ولا سيما التيار الصدري والإطار التنسيقي، في تشكيل حكومة. ووصل الخلاف إلى مواجهة مسلحة لم تدم طويلاً بين أنصار القطبين المتنافسين.

وقال الخزعلي في مقابلة مع التلفزيون العراقي الرسمي إن "كل قوى الإطار موافقة بالإجماع الآن على الانتخابات المبكرة بغض النظر عن التوقيت من أجل إرضاء الإخوة في التيار الصدري".

وتابع "ما زلت أعتقد أن الحل (يكمن) في الانتخابات المبكرة".

وأشار الخزعلي إلى أن "الجزء الأكبر من الإطار والقوى الكوردية والسنية غير مقتنعة بإجراء انتخابات مبكرة، وأردف قائلاً "الأمم المتحدة والمجتمع الدولي أيضاً غير مقتنعين بإجراء انتخابات مبكرة".

ومضى يقول "الجميع وافق على إجراء الانتخابات من اجل إعطاء رسالة إيجابية الى التيار للرجوع" بعد اعتزال العمل السياسي.

وأضاف الخزعلي أن "تشكيل حكومة مستقلة مرفوض من قبل السنة والكورد وهو موضوع غير قابل للتطبيق".

وأوضح أن مرشح الإطار التنسيقي لشغل منصب رئاسة الوزراء محمد شياع السوداني "مستعد" للتنازل عن الترشح إذا كان ذلك ينهي الأزمة السياسية الراهنة.

وقال إن الإطار التنسيقي "منفتح" على مناقشة تغيير السوداني.

واستبعد الخزعلي أي فرصة لرئيس حكومة تصريف الأعمال مصطفى الكاظمي للظفر بولاية ثانية، وقال "هذا الموضوع عبرناه وهجرناه".

وعندما سُئل عن إمكانية عودة نواب الصدر المستقيلين من البرلمان، قال الخزعلي "لا يمكن إعادة عقارب الساعة إلى الوراء... غير الانتخابات المبكرة".