فرنسا تعلن ارتفاع عدد مواطنيها المعتقلين في إيران إلى 7

أربيل (كوردستان 24)- أعلنت فرنسا ارتفاع عدد مواطنيها المعتقلين في إيران إلى سبعة فرنسيين، عقب اعتقال شخصين آخرين، لم تكشف باريس عن هويتهما.

وفي وقتٍ سابق، وجهت فرنسا انتقادات لـ طهران، متهمةً إياها بارتكاب ما أسمتها بـ "ممارسات دكتاتورية" واحتجاز مواطنيها رهائن، بحسب رويترز.

جاء ذلك، بعد أن بثّت إيران تسجيلاً مصوراً ظهر فيه فرنسيان (رجل وامرأة) يعترفان بالتجسس، بعد أسابيعٍ من المظاهرات التي تحمّل إيران دولاً أجنبية المسؤولية عنها.

وفي الوقت الذي تؤكّد فيه باريس أن مواطِنَيها اعتُقِلا قبل انطلاق الاحتجاجات الشعبية، قالت وزيرة الخارجية الفرنسية، كاثرين كولونا، "إذا كان هدف طهران هو الابتزاز، فإن هذه الطريقة خاطئة في التعامل مع فرنسا ويجب ألا تنجح".

وطالبت كولونا، أمس السبت في حديثٍ لصحيفة (لو باريزيان) بالإفراج "الفوري" عن المعتقلين ‎وتوفير الحماية القنصلية لهم، مشيرة إلى أن وزير الخارجية الإيراني سبق أن التزم لها باحترام المعتقلين في الحماية القنصلية والوصول إليهم.

وفرض الاتحاد الأوروبي عقوباتٍ على إيران، في أعقاب أعمال العنف التي تتبعها السلطات الإيرانية في قمع الاحتجاجات الشعبية المندلعة منذ وفاة مهسا أميني منتصف سبتمبر أيلول الفائت.

ونوّهت وزيرة الخارجية الفرنسية إلى وجود "مخاوف بشأن مواطنين آخرين، وتشير نتائج أحدث عمليات تحقق أجريناها إلى أنه تم اعتقالهما".

يأتي ذلك، بينما تستمر العلاقات بين باريس وطهران بالتدهور منذ أشهر، تزامناً مع تعثر المحادثات الرامية لإحياء الاتفاق النووي الذي تمثل فرنسا أحد أطرافه.

واتسعت رقعة التظاهرات الإيرانية لتشمل نحو 136 مدينة وبلدة، مع استمرار القوات الأمنية باستخدام العنف ضد المحتجين، أسفرت عن مقتل المئات واعتقال أكثر من 14 ألف متظاهر، بحسب منظمات حقوقية.