واشنطن تستبعد تورّط روسيا بإطلاق صواريخ باتجاه بولندا

أربيل (كوردستان 24)- استبعدت الولايات المتحدة تورّط روسيا باستهداف الأراضي البولندية بعد سقوط صاورخين في منطقة برزيودوف شرقي البلاد تسبب بمقتل شخصين.

وأعلنت بولندا، رفع درجة التأهب لوحداتها العسكرية عقب الإعلان عن سقوط صاروخين على أراضيها قالت إنهما تابعان للقوات الروسية.

وقال الرئيس الأمريكي، جو بايدن، خلال مشاركته قمة مجموعة العشرين في يومها الثاني بجزيرة بالي الإندونيسية، الأربعاء، إن الانفجارات في بولندا لم تكن ناجمة عن صاروخ أُطلق من روسيا.

وحمّلت الحكومة البولندية روسيا المسؤولية عن سقوط الصاروخين في وقتٍ متأخر من مساء الثلاثاء، ولوّحت بإمكانية تفعيل المادة 4 من ميثاق حلف "ناتو" والتي تدعو إلى إجراء مشاورات طارئة في حالة تهديد إحدى الدول الأعضاء.

من جانبها، نفت روسيا إقدامها على قصف الأراضي البولندية، واعتبرت وزارة الدفاع في بيان أمس الثلاثاء، أن تلك "المزاعم تهدف إلى خلق استفزاز كبير بغرض التصعيد".

تحميل موسكو مسؤولية سقوط الصاروخين، يمكن أن يؤدي إلى تفعيل مبدأ الدفاع الجماعي للناتو المعروف باسم المادة 5 وبموجبها يعتبر الهجوم على عضو في التحالف هجوماً على الجميع، ما يؤدي إلى مشاورات حول رد عسكري محتمل.

في غضون ذلك، أكدت مصادر مفتوحة على شبكة الإنترنت، وحسابات تراقب وتتبع الأسلحة الأوكرانية على تويتر، أن تحليل الصور المتوفرة للشظايا أظهر أن محرك تلك الصواريخ يتبع لنظام أوكراني، بحسب أسوشيتدبرس.

إلى ذلك، قالت البعثة الروسية لدى الأمم المتحدة اليوم الأربعاء، إن الحقائق تدل على أنه لا علاقة لروسيا بسقوط الصواريخ في أراضي بولندا.