"الهجرة الدولية": مقتل أكثر من 50 ألف شخص خلال رحلات اللجوء منذ 8 سنوات

أربيل (كوردستان 24)- قالت منظمة الهجرة الدولية، ان أكثر من 50 الف شخص  حول العالم، قد فقدوا حياتهم خلال رحلات الهجرة، منذ عام 2014، ومن بينهم 1118 سوريا.

وقالت المنظمة في تقرير لها، إنه "على الرغم من الخسائر المتزايدة في الأرواح، لم تتخذ الحكومات سوى القليل من الإجراءات في بلدان المنشأ والعبور والمقصد لمعالجة الأزمة العالمية المستمرة للمهاجرين المفقودين".

وبحسب ما أوردت سجلات مشروع المهاجرين المفقودين التابع للمنظمة، فإن أكثر من 30 ألف قتيل غير معلوم جنسيتهم، مما يشير إلى أن أكثر من 60 بالمئة من الذين يموتون على طريق الهجرة ما زالوا مجهولي الهوية، وتاركين آلاف العائلات تبحث عن إجابات".

ومن بين المهاجرين المفقودين الذين أمكن تحديد جنسياتهم، كان أكثر من 9000 منهم من الدول الأفريقية، وأكثر من 6.500 من آسيا، و3.000 من الأميركيتين، في حين تشكل بلدان المنشأ الثلاثة الأولى، أفغانستان وسوريا وميانمار، التي تتسم بأحداث عنف، العدد الأكبر من الناس الذين يفرون بحثاً عن ملجأ خارج بلادهم، وفق التقرير.

وأشار التقرير إلى أن أكثر من نصف حالات الوفاة الفردية التي تم توثيقها، التي يبلغ عددها 50 ألفاً، حدثت على الطرق المؤدية إلى أوروبا وداخلها، حيث أودت طرق البحر الأبيض المتوسط بحياة 25.104 شخصاً على الأقل.

وتشكل الطرق الأوروبية أكبر عدد الأشخاص المفقودين والمفترض وفاتهم، حيث تم تسجيل ما لا يقل عن 16.032 مفقوداً في البحر ولم يتم العثور على رفاتهم أبداً.