رئيس وزراء السويد: نريد العودة "إلى الحوار" مع تركيا بشأن عضوية حلف الأطلسي

وقال كريسترسون إن هناك "مستفزّين أرادوا إفساد علاقات السويد مع دول أخرى" وإحباط مسعاها الانضمام للحلف العسكري الغربي بقيادة الولايات المتحدة
رئيس وزراء السويد أولف كريسترسون
رئيس وزراء السويد أولف كريسترسون

أربيل (كوردستان 24)- أعلن رئيس وزراء السويد، الثلاثاء، أن بلاده تريد العودة "إلى الحوار" مع تركيا بشأن انضمامها "الأساسي" لحلف شمال الأطلسي، بعد توقف المفاوضات مع أنقرة بسبب التظاهرات المناهضة لتركيا في السويد وحرق نسخة من المصحف الشريف.

وقال أولف كريسترسون في مؤتمر صحفي إن "رسالتنا المشتركة هي أننا نريد الدعوة للهدوء والتفكير، الهدوء في العملية كي نتمكن من العودة للحوار بين السويد وفنلندا وتركيا حول عضويتنا المشتركة في الناتو".

وكانت تركيا قد أعلنت في وقت سابق، الثلاثاء، عن إرجاء محادثات الانضمام للناتو مع السويد وفنلندا والتي كانت مقررة أساساً في شباط فبراير.

وقال كريسترسون إن هناك "مستفزّين أرادوا إفساد علاقات السويد مع دول أخرى" وإحباط مسعاها الانضمام للحلف العسكري الغربي بقيادة الولايات المتحدة.

وقررت السويد وفنلندا الخروج عن عقود من سياسات عدم الانحياز العسكري في أعقاب الغزو الروسي لأوكرانيا.

وقال كريسترسون "ما من مسألة متعلقة بالأمن القومي أكثر أهمية من أن نصبح مع فنلندا بسرعة عضوين في الناتو".

وقال وزير الخارجية الفنلندي بيكا هافيستو لشبكة التلفزيون العام "يلي" إنّ انضمام البلديين الأوروبيين الشماليين على نحو مشترك يبقى "الخيار الأول" لكن "علينا بالطبع تقييم الوضع، ودراسة ما إذا كان أمر ما حصل سيمنع على المدى البعيد السويد من المضي قدماً".

أضاف "نتفهم الاستياء الذي يشعر به كثيرون في فنلندا في الوقت الحالي، إذ إننا في الوضع الحالي لم نصبح بعد أعضاء في الناتو".

وتابع "لكننا نركز على الرسالة الواضحة المتمثلة في أن فنلندا لا تزال تريد الانضمام للناتو مع السويد".