وزير الخارجية السعودي يصل إلى العاصمة الأوكرانية كييف

وقدم الرئيس الأوكراني الشكر للسعودية على دعمها وقدوم الوفد السعودي خلال الحرب
وزير الخارجية السعودي والرئيس الأوكراني في كييف
وزير الخارجية السعودي والرئيس الأوكراني في كييف

أربيل (كوردستان 24)- وقّع وفد سعودي برئاسة وزير الخارجية الأمير فيصل بن فرحان، مذكرتي تفاهم في العاصمة الأوكرانية كييف الأحد، لتقديم الدعم الإنساني للأوكرانيين.

والتقى الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، وزير الخارجية السعودي الذي عقد أيضاً اجتماعات مع مسؤولين أوكرانيين.

‏‎واستعرض زيلينسكي مع الأمير فيصل بن فرحان، العلاقات الثنائية بين البلدين وفرص تطويرها، بالإضافة إلى عدد من القضايا والمستجدات الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك وفقاً لوكالة الأنباء السعودية "واس".

وقال وزير الخارجية السعودي إن الزيارة ركزت على تخفيف المعاناة على الشعب الأوكراني، مشيراً إلى أن المملكة قدمت حزمتي مساعدات بقيمة 400 مليون دولار.

كما جدد حرص المملكة ودعمها لجميع الجهود الدولية الرامية لحل الأزمة (الأوكرانية - الروسية) سياسياً، ومواصلتها جهودها للإسهام في تخفيف الآثار الإنسانية الناجمة عنها.

وقدم الرئيس الأوكراني الشكر للسعودية على دعمها وقدوم الوفد السعودي خلال الحرب، موجهاً الدعوة إلى المملكة لحضور قمة سلام أوكرانية.

وذكر مدير مكتب الرئيس الأوكراني أن بلاده تعول على دعم السعودية لعملية السلام وكان لها دور ووساطة في تحرير 10 أسرى حرب، مضيفاً أن المملكة "تعرضت مواقعها النفطية لاعتداء من المسيرات الإيرانية، ونحن يومياً نتعرض لها في أوكرانيا".

مساعدات إنسانية

وخلال الزيارة وقع المشرف العام لمركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال عبد الله الربيعة، برنامج تعاون مشترك مع وزير تنمية المجتمعات والأقاليم والبنية التحتية الأوكراني، لتقديم مساعدات إنسانية بقيمة 100 مليون دولار.

ووفقاً للبرنامج ستبدأ المساعدات السعودية بجسر جوي يشمل مستلزمات العناية الشخصية والصحية وعدد 13 مولد كهربائي، والاحتياجات الأساسية للتدفئة وغيرها. 

وأوضح بيان مشترك من وزير الطاقة الأوكراني جيرمان جالوشينكو، والرئيس التنفيذي للصندوق السعودي للتنمية سلطان المرشد، أن كييف وقعت مذكرة تفاهم لتمويل مشتقات نفطية بقيمة 300 مليون دولار كمنحة مقدمة من الحكومة السعودية من خلال الصندوق السعودي للتنمية، لصالح أوكرانيا. 

وتأتي الزيارة في ظل حرب بأوكرانيا بدأت بعملية عسكرية أطلقتها روسيا في 24 شباط فبراير 2022، ما زالت متواصلة وسط مساعٍ دولية للتوصل إلى وقف إطلاق النار وتحقيق السلام.