وزير شؤون الشهداء والمؤنفلين: جريمة الانفال كانت مؤامرة ضد الشعب الكوردي

أربيل (كوردستان24)- أوضح وزير شؤون الشهداء والمؤنفلين أن جريمة الانفال كانت مؤامرة ضد الشعب الكوردي، في كلمة له في ملتقى خاص بجريمة الانفال في الذكرى الخامسة والثلاثين لتلك الجريمة.

وقال عبدلله حاجي محمود وزير شؤون الشهداء والمؤنفلين خلال مشاركته في كلمته "إن حملات الأنفال كانت تهدف إلى تقويض هوية وإرادة الشعب الكوردي".

وأضاف "ان النظام البعثي البائد، دمر العديد من القرى ثم جمع أهالي تلك القرى في المعسكرات بهدف التخلص منهم وتدمير ثقافة شعبنا وبيئته ولغته وإبادته بالكامل".

وأشار عبدالله حاجي محمود الى أنه "بعد ثلاث سنوات من حملات الانفال، انتفض شعب كوردستان ضد النظام البائد، وأنهوا القمع البعثي في كوردستان".

وتطرق وزير شؤون الشهداء والمؤنفلين الى قرار محكمة الجنايات العليا العراقية، مشيراً الى أنه "بعد عدة جلسات في قضية الانفال في 24حزيران 2007، توصلت المحكمة الى قرار الاعتراف بحملة الانفال على أنها إبادة جماعية وأمروا بمعاقبة الجناة".