العراق يدرس تصدير النفط عبر ايران بدل كوردستان

قالت وزارة النفط العراقية إنها ستصدر الخام عبر الاراضي الايرانية اذا فشلت المحادثات بشأن الخلافات مع اقليم كوردستان.

K24 - اربيل

قالت وزارة النفط العراقية إنها ستصدر خام كركوك عبر الاراضي الايرانية اذا فشلت المحادثات بشأن الخلافات مع اقليم كوردستان.

ويتمحور الخلاف بين بغداد واربيل على صادرات النفط الكوردي والتي تريد الحكومة العراقية الاشراف والسيطرة عليها لكن الكورد يرفضون ذلك.

ورغم أن وزير النفط العراقي جبار اللعيبي قال إن بغداد تسعى لحل جملة عقبات تعترض الاتفاق النفطي مع اقليم كوردستان وان الحل ليس مستحيلا غير ان وكيل الوزارة فياض النعمة لم يستبعد فشل المفاوضات.

ونقلت وكالة رويترز عن النعمة قوله إن شركة تسويق النفط العراقية (سومو) تخطط لاجراء محادثات مع حكومة إقليم كوردستان ربما الأسبوع المقبل بشأن النفط العراقي الذي يجري تصديره عبر تركيا.

وتابع "إذا وصلت المفاوضات إلى نهاية... سنبدأ في إيجاد وسيلة من أجل أن نبيع نفطنا لأننا نحتاج المال.. سواء إلى إيران أو دول اخرى".

ولفت النعمة الى أن شركة نفط الشمال استأنفت ضخ الخام عبر خط الانابيب الذي يسيطر عليه الاكراد إلى تركيا الاسبوع الماضي "كبادرة على حسن النية لدعوتهم إلى بدء المفاوضات."

وأضاف النعمة أن ضخ الخام استؤنف بتعليمات من رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي عقب "بعض التفاهم" بين بغداد وأربيل.

وقال ان تدفق النفط الذي تستخرجه شركة نفط الشمال من كركوك ويضخ في خط الأنابيب يبلغ حوالي 75 ألف برميل يوميا منذ الاسبوع الماضي أو نصف المعدل الذي كان قبل توقفه في مارس آذار.

وأضاف أنه إذا تم التوصل لاتفاق مع الكورد فان التدفق عبر خط الأنابيب سيرتفع إلى أكثر من 100 ألف برميل يوميا وليس إلى المستوى السابق البالغ 150 ألف برميل يوميا.

وقال النعمة إن حوالي 20 ألف برميل يوميا سيجري توريدها إلى مصفاة السليمانية في المنطقة الكوردية وإن 300 ألف برميل سيجري تكريرها محليا في كركوك.

ويصدر إقليم كوردستان نحو 500 ألف برميل يوميا بشكل مستقل عن بغداد فيما ينتج العراق نحو 4.6 مليون برميل من النفط الخام يوميا معظمه من المنطقة الجنوبية.

ت: م ي