أردوغان في خطاب النصر: الشعب التركي نجح في إثبات نضجه

ظهر الرئيس التركي رجب طيب أردوغان على شرفة القصر الرئاسي مع أبرز أعضاء تحالف الجمهور وبينهم المرشح في الدور الأول سنان أوغان
أردوغان
أردوغان

أربيل (كوردستان 24)- دعا الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في خطاب الفوز بالجولة الثانية من الانتخابات الرئاسية، إلى التضامن والتكاتف حول أهداف تركيا وأحلامها الوطنية.

وأظهرت النتائج الرسمية الأولية فوز أردوغان بولاية رئاسية جديدة، ليصبح معها الرئيس الذي يحكم البلاد أطول مدة في تاريخ الجمهورية.

وبعد فرز أكثر من 99% من صناديق الاقتراع في عموم البلاد، حصل أردوغان على 52.14% من أصوات الناخبين.

فيما حصل منافسه مرشح تحالف الشعب المعارض كمال كليجدار أوغلو على نحو 25.2 مليون صوت، أي 47.86%، بعدما أدلى أكثر من 52.5 مليون مواطن تركي بأصواتهم في صناديق الاقتراع.

وقال أردوغان -من شرفة القصر الرئاسي بأنقرة- إن "العدل هو أساس الملك في حكمنا ولن نغير هذا المبدأ"، مؤكّداً أن بلاده تمكنت من التصدي للقيود والعراقيل والدسائس، وأن الشعب التركي نجح في إثبات نضجه.

وأضاف الرئيس التركي في الخطاب الذي حضره أكثر من 300 ألف شخص، "الانتخابات انتهت، وعلينا الآن أن نسخّر جهودنا للإنتاج وتوفير الخدمات للشعب وتضميد جروح ضحايا الزلزال".

ولفت أردوغان الذي حصل على نحو 27.4 مليون صوت، أن بلاده لم تطلب "أي قروض من صندوق النقد الدولي"، في وقتٍ يدعو فيه "حزب الشعب إلى اللجوء للقروض".

وظهر الرئيس المنتخب لولاية ثانية على شرفة القصر الرئاسي مع أبرز أعضاء تحالف الجمهور (الذي يقوده حزب العدالة والتنمية الحاكم)، وبينهم المرشح في الدور الأول سنان أوغان.

من جهته، قال كمال كليجدار أوغلو مرشح المعارضة في الانتخابات الرئاسية إنه يشعر بالحزن لأن هناك ما وصفه بمضايقات تنتظر بلاده.

وأضاف أنه في هذه الانتخابات تجلت إرادة الشعب في التغيير، مشيراً إلى أنه سيستمر في النضال لإحلال الديمقراطية، بحسب تعبيره.

وطلب  أوغلو صاحب 74 عاماً، من أنصاره ألا يترددوا في الدفاع عن الديمقراطية، وقال إنه رأى مرحلة انتخابية غير عادلة.