العراق يحوّل مطار بغداد الدولي لمحطة ترانزيت

يعدُّ مطار بغداد الدولي أكبر مطارات العراق ومركزاً رئيسياً لعمليات الحطوط الجوية العراقية، يبعد عن 16 كلم عن العاصمة بغداد
الواجهة الخارجية لمطار بغداد الدولي
الواجهة الخارجية لمطار بغداد الدولي

أربيل (كوردستان 24)- كشفت سلطة الطيران المدني العراقي، عن خطتها الخاصة بتحويل مطار بغداد الدولي لمحطة ترانزيت، بصالتي نينوى وبابل للنواقل الوطنية العراقية.

وقال المتحدث باسم الطيران المدني،جهاد كاظم الديوان، إن "سلطة الطيران المدني شرعت منذ عام تقريباً بخدمة الترانزيت في مطار بغداد الدولي بصالتي نينوى وبابل للنواقل الوطنية العراقية".

وتشمل الخطة، بحسب الديوان، "توفير أماكن في صالات المطار للمسافرين القادمين من جهات أخرى إلى مطار بغداد الدولي".

إضافة إلى "تخصيص أماكن لإقامة الوافدين داخل مطار بغداد الدولي الذين ينتظرون رحلاتهم إلى جهة أخرى"، وفق وكالة الأنباء العراقية.

ويعدُّ مطار بغداد الدولي أكبر مطارات العراق ومركزاً رئيسياً لعمليات الحطوط الجوية العراقية، يبعد عن 16 كلم عن العاصمة بغداد.

ووفق إحصائية وزارة التخطيط العراقية الخاصة بالنقل الجوي لعام 2018، وصل عدد المسافرين فيه إلى ثلاثة ملايين و222 ألفاً و81 مسافراً.

يعود تاريخ إنشاء المطار إلى عامي 1979 و1982، تولت بنائه شركاتٌ فرنسية وبريطانية، وكلِّف إنشائه أكثر من 900 مليون دولار.

وكان المطار مخصصاً للاستخدام المدني والعسكري، وعقب حرب الخليج الثانية، فُرِض الحصار الاقتصادي على العراق وتوقّفت نشاطاته بصورةٍ كلية باستثناء بعض الرحلات المحلية ورحلات خيرية لنقل الأدوية والغذاء من قبل جمعيات خيرية عالمية.

وأثناء هجوم الولايات المتحدة على العراق عام 2003، تمكّنت قواتها من السيطرة عليه بعد معارك عنيفة استمرت ثلاثة أيام، وسُمي حينئذٍ بـ "مطار بغداد" بعد أن كان يسمى "مطار صدام".