إكتشاف موقع أثري يعود تأريخه الى أكثر من 11.000 عام في السليمانية

أربيل (كوردستان24)- اكتشف موقع أثري يعود تأريخه الى أكثر من 11.000 عام في السليمانية، ووصف محافظ السليمانية هذا الاكتشاف الاثري بأنه يثبت حقيقة "اننا نشكل جزءاً مهماً من الاصالة والحضارة وعمق التأريخ البشري".

وقال محافظ السليمانية هفال أبو بكر لكوردستان24 "اكتشف فريق من جامعة ريدينغ البريطانية وبالتنسيق مع مديرية آثار السليمانية موقعاً أثرياً يعود تأريخه الى أكثر من 11.000 عام".

وأضاف محافظ السليمانية "الاثار موجودة في كل أجزاء كوردستان وليس هنا فقط، واذا بحثنا في كل مناطق كوردستان الكبرى، فسنجدها مليئة بالاثار والاماكن الاولى لحياة البشرية".

وأشار المحافظ الى "ان اكتشاف هذا الموقع الاثري يثبت حقيقة ان كوردستان مكان مهم ومقدس ومليئ بالحضارة، ونحن نشكل جزءاً هاماً من الاصالة والحضارة وعمق التأريخ البشري".

وبحسب محافظ السليمانية، فإن أهمية اكتشاف هذا الموقع الاثري تكمن في "أن هذا الموقع أحد أقدم الاماكن الاثرية التي تم اكتشافها في تأريخ البشرية، حيث يعود تأريخ هذه الاثار الى أكثر من 11.500 عام، وقد تم العثور في الموقع على أدوات للصيد والبقاء على قيد الحياة، وهذا يثبت أن البشر عاشوا هنا ولم يتم عزل هذه المنطقة عن الحياة عبر التأريخ، ومن واجبنا حماية هذا الموقع الاثري المهم".

ويقع هذا الموقع الاثري أمام كهف "زەرزێو" وكهف "قزپاپان" على ضفاف نهر رزان في محافظة السليمانية.